«الاتحاد الأوروبي» يدعم «الصحة العالمية» بـ3.3 مليون يورو لمكافحة الدرن في ليبيا

تلقت منظمة الصحة العالمية (WHO) والمنظمة الدولية للهجرة (IOM) أكثر من 3.3 مليون يورو من الاتحاد الأوروبي (EU) لدعم مشروع مدته 18 شهرًا لتعزيز مكافحة مرض الدرن في ليبيا.

وقالت في بيان، إن معدل الإصابة بالدرن في ليبيا آخذ في الازدياد. لقد تعرض النظام الصحي في البلاد لأضرار فادحة خلال النزاع الذي دام عقدًا من الزمن ، ويعاني البرنامج الوطني لمكافحة الدرن من نقص حاد في العاملين الصحيين المدربين والمعدات المتخصصة والإمدادات الطبية.

وتابعت: “ليبيا معرضة بشكل خاص لخطر الأمراض المعدية مثل الدرن. تستضيف البلاد حالياً أكثر من 570.000 مهاجر؛ فقد أظهرت دراسة حديثة أجرتها المنظمة الدولية للهجرة أن 39٪ من هؤلاء المهاجرين يعيشون في ظروف غير صحية وفي إكتظاظ شديد (أي أكثر من ستة أشخاص لكل غرفة صالحة للسكن) ولديهم إمكانية محدودة للحصول على خدمات الرعاية الصحية ، مما خلق ظروفًا تساعد في إنتشار مرض الدرن بالإضافة إلى وجود مهاجرين في مراكز الإحتجاز المكتظة أيضاً”.

وأضاف “البيان”: “بفضل هذه المساهمة السخية من الإتحاد الأوروبي ستتمكن منظمة الصحة العالمية والمنظمة الدولية للهجرة من العمل معًا لتعزيز إختبارات الدرن والتشخيص المختبري والإحالة  للمرضى فضلاً عن خدمات العلاج للمهاجرين واللاجئين والنازحين داخليًا وغيرهم من الفئات السكانية الأشد ضعفاً”.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة