«بن صالح»: «العجوزة الأمريكية» صامتة على تهديد «حفتر» بإخراج تركيا من ليبيا

زعم سليمان بن صالح، محلل قنوات “الإخوان” للشأن العسكري، المقيم في مصراتة، أن المشير خليفة حفتر القائد العام للجيش الوطني الليبي، يخطط لشن حرب على طرابلس.

قال “بن صالح”: “حفتر بعدما طُرد بقوة السلاح مع الرعاع والهمج الذين استقدمهم من كل مكان، وفشل في احتلال طرابلس، وهو يخطط لإعادة الكرة مرة أخرى، ساعياً لإفشال المسار العسكري والسياسي، وقد توعد قبل أيام بساعة صفر جديدة، وهو لن يتنازل عن حلمه في أن يكون على سدة الحكم في ليبيا” على حد زعمه.

أضاف “بن صالح” في مداخلة تلفزيونية مع قناة “التناصح” – الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني – مساء أمس الأحد: “لا يوجد مجتمع دولي، إنما دولة واحدة بإمكانها إنهاء الأزمة إن أرادت خلال أيام، وفي الحقيقة هي راغبة في استمرار حالة الفوضى والاقتتال في ليبيا، والملف الليبي لم يرقَ إلى مستوى اهتماماتها، ولم يتجاوز حد التفاعل إلا عند السفير فقط، وبإمكانها استدعاء حفتر إن أرادت ومنعه من أعمال القتل، وكذلك كف الإمارات عن سياستها وكذلك مصر، وبالتالي استمرار الأزمة بسبب عدم جدية الولايات المتحدة في إنهاء الأزمة، حتى أن هذه العجوزة الأمريكية المقيمة في طرابلس لم تعلق على تهديدات حفتر الأخيرة بشن حرب جديدة لطرد تركيا من ليبيا” وفق قوله، في إشارة إلى المبعوثة الأممية ستيفاني ويليامز.

أضاف: “الفوضى ستستمر باستمرار حفتر في ليبيا، والمتلون عقيلة صالح الذي لديه خطاب خاص للمجتمع الدولي، وخطاب خاص لقبيلته وخطاب ثالث للمنطقة الشرقية، وأرى أن القضاء على حفتر صعب في ظل ما يتلقاه من دعم الدولة المارقة المسماة الإمارات” على حد زعمه.

مقالات ذات صلة