«موسى إبراهيم»: وسط التوافقات الدولية الحالية يستمر العملاء في ليبيا تحت إمرة القوى الأجنبية

قال موسى إبراهيم المتحدث باسم حكومة البغدادي في فترة النظام الليبي السابق:” الليلة وفي توقيت واحد، القطريون والسعوديون بالأحضان الليلة يفتحون الحدود الجغرافية والسياسية بينهم، والأتراك والروس بتوافق كامل ينسقون جهودهم في سوريا وليبيا والبحر المتوسط”.

وأضاف موسى إبراهيم، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”:” الإنجليز والفرنسيس يرتبون أوضاع الساحل الإفريقي وأسواق اليورانيوم والذهب الإفريقي”.

وتابع:” بينما في هذه الأثناء، يستمر العملاء في ليبيا (تحت إمرة هذه القوى الأجنبية) في الصراع على فتات الثروة الوطنية، ويورطون معهم قبائلهم ومدنهم، ويدفعون بالدم الليبي في محرقة الموت”.

وتساءل:” متى يدرك الليبيون جميعاً أن مصلحتهم واحدة؟ وهي في المشاركة في السلطة والثروة الوطنية، وليست في التقاتل خدمة لأجندات الخارج؟”.

مقالات ذات صلة