«إسماعيل»: لجنة «5+5» هي في حقيقة الأمر «5-5»

قال محمود إسماعيل، المعروف إعلامياً بـ”محلل سياسي” لدى قنوات “الإخوان” إنه: “يجب إعادة قراءة المشهد من مختلف زواياه مرة أخرى، والأفعال وردود الأفعال، وهناك تشظي وتخبط في البيت الداخلي لحكومة الوفاق، فهي ليست متحالفة وليست متوالفة وليست متوافقة وليست متفقة وليست منسجمة في أفعالها ولا في أفعال الأجسام المنبثقة عنها، وهناك غياب وتغيب متعمد” وفق قوله.

أضاف “إسماعيل” في مداخلة هاتفية مع قناة “التناصح” – الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني – مساء أمس الأحد: “ليست لدى هذه الحكومة القدرة على معالجة الإشكال أو مواجهة الناس بالحقيقة ويبرز لليبيين النصوص الأصلية الموقعة في لجنة 5+5، أما أن يكون الموضوع هلامياً فهو أمر غير مقبول، حتى أن هذه اللجنة المسماة بـ5+5 هي في حقيقة الأمر 5-5، فلا التزامات ولا شيء سوى الخور والهروب من الواقع، ولا يوجد شريك يمكن الاتفاق معه، بل هناك في المقابل مجرم وقاتل وسفاح، فكيف نتفق معه” على حد تعبيره.

وواصل “إسماعيل” قائلاً: “الرئاسي يغط في العسل دون أن يتكلم أو يفصح عن الحقيقة، ولا يمكن المقارنة بين الجنجويد والمرتزقة الروس وحليفنا التركي الذي جاء باتفاق شرعي، وهناك غباء سياسي من جانب المجلس الرئاسي، فهناك صراع على المقعد وصراع على الأجندة، ويجب في المقابل أن يدعم الرجال على المحاور بكل قوة، فالأسلحة غير متوفرة والذخائر قليلة والدعم غير موجود” وفق تعبيره.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة