«الأمين»: «الثورة» لا تليق بالدجاج

وصف وزير الثقافة والمجتمع المدني الليبي الأسبق، وسفير ليبيا السابق في مالطا، الحبيب الأمين، مرور 10 سنوات على «الثورة»، كمن فتح «القفص» بمفتاح «الثورة».

وقال الأمين في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “مضت 10 سنوات على فتح القفص بمفتاح الثورة، وعلى كل فتح لم نكن كلنا من نسل الطيور الحرة”.

وأضاف “البعض تلبسته روح الصياد الغابر وبزته مقلوبة، وبعضهم خلع ريش الحرية وصار دجاجة ينقر الثورة التي لم تسقط قمحا وشعير وهناك من صار غراب حراسة لدى البوم يحمي موكب الثعالب. ‏الثورة لا تليق بالدجاج”.

وزعم الأمين، في تغريدة سابقة منذ عدة أيام، أن ما أسماهم “ثوار وأحرار فبراير” يتسابقون مع الزمن والوثن في ذات الوقت لتحقيق حلم الدولة المدنية بالانتخابات، قائلا: “إن هزيمة معسكر الخريف العربي وكسر شوكة العسكرة وفلول الاستبداد كان أفضل ما تحقق في 2020 رغم ما عاناه الليبيين من خيانة الجوار وخذلان الأغيار وتخبط القرار الرسمي واستلاب إرادته”.

واستكمل زعمه، قائلا: “صمود ثوار واحرار فبراير لتحقيق مدنية الدولة بالانتخابات في 24 ديسمبر 2021 كسباق مع الزمن والوثن معا”.

مقالات ذات صلة