حاملو أسهم “فيات كرايسلر” و”بيجو” يصدقون على الاندماج

صوّت حاملو أسهم “فيات كرايسلر” و”بي.إس.إيه بيجو” بشكل حاسم، الاثنين، لصالح دمج شركتي صناعة السيارات الأميركية – الإيطالية والفرنسية، لإنشاء رابع أكبر شركة سيارات في العالم.

وتحدث كل من الرئيس التنفيذي لـبيجو، كارلوس تافاريس، ورئيس مجلس إدارة شركة فيات كرايسلر، جون إلكان، في اجتماعين منفصلين، عن الأهمية “التاريخية” للتصويت، الذي يجمع بين شركات السيارات القديمة، التي ساعدت في كتابة التاريخ الصناعي للولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا.

وقبل الانتهاء من الدمج، يجب إطلاق الأسهم في الشركة الجديدة، التي ستسمى “ستيلانتيس”. ومن المقرر أن يتم تداول اسمها في ميلانو ونيويورك وباريس.

وقال إلكان خلال اجتماع المساهمين الافتراضي: “إننا نعيش حقبة عميقة من التغيير في صناعتنا. نعتقد أن العقد القادم سيعيد تعريف التنقل كما نعرفه”.

وتابع: “نحن وشركاء الاندماج في مجموعة (بي. إس. إيه) عازمون على لعب دور رائد في بناء هذا المستقبل. هذه النية هي التي جمعتنا”، حسب ما ذكرت وكالة أسوشييتد برس.

وستتمتع الشركة الجديدة “ستيلانتيس”، بالقدرة على إنتاج 8.7 مليون سيارة سنويا، لتصبح في الترتيب بعد “فولكس فاغن” و”تويوتا” و”رينو-نيسان” من حيث الإنتاج، وجمع 5 مليارات يورو سنويا.

مقالات ذات صلة