محلل سياسي: 2021 سيكون عام التعاون الاقتصادى فى ليبيا

قال عادل الخطاب، المحلل السياسى الليبى، إن الفترة المقبلة ستشهد تطورات جيدة بشأن مباحثات واجتماعات الأزمة الليبية، موضحا أن هناك زيارات ليبية رسمية إلى روسيا، لمناقشة الوضع وتجديد الاتفاقيات القديمة مع موسكو،  وإعادة ضبط العلاقات الروسية الليبية وتجديد المعاهدات القديمة.

وأضاف الخطاب، فى بيان له، أن عام 2021 سيكون عام التعاون الاقتصادى فى ليبيا وسيسعى الممثلون الليبيون إلى تحسين علاقاتهم مع الشركاء القدامى على أن تكون الفترة المقبلة فترة تعاون اقتصادى كبير خصوصا وأن روسيا كان لها فى الماضى مشروعات اقتصادية فى ليبيا، مؤكدا أمله فى التوقيع على اتفاقيات اقتصادية، تعيد التعاون مع روسيا من جديد، كخطوة على طريق عودة الاستقرار للدولة الليبية.

وأوضح المحلل السياسى الليبى، أنه من المقرر إجراء عدة زيارات متبادلة لمسؤولين روس وليبيين فى مطلع العام الجارى 2021، فى إطار استغلال فرصة الانفتاح الروسى على ليبيا ومحاولاتها حل الأزمة.

وتحدث المحلل السياسى، عن التوصل إلى اتفاق لاستئناف إنتاج النفط فى إطار المحادثات الليبية بمساعدة روسية.

وأشار إلى أن المشاركين خلال المنتدى السياسى الذى عقد فى تونس اتفقوا على إجراء انتخابات نهاية العام الجارى  وبحلول هذا الوقت يجب أن تحل ليبيا مشاكلها الرئيسية ويجب أن تبدأ بالانتعاش الاقتصادى ثم السياسى، وهذه الخطوات ينبغى أن تساعد ليبيا على السير على طريق السلام والاستقرار.

واختتم المحلل السياسى، بأن ليبيا تسير على طريق العودة لاستقرار الدولة، وإعادة بناء أركانها بعد سنوات من الحروب والصراعات، والانفتاح على روسيا حلقة من عودة ليبيا لعلاقاتها مع الشركاء الدوليين.

 

 

مقالات ذات صلة