«بويصير»: ما حدث في أمريكا مجرد احتجاج سيء وليس انقلابا على الديمقراطية

رأى محمد بويصير، الأمريكي الليبي المقيم في تكساس، والذي تقدمه قنوات الإخوان بوصفه «محلل سياسي»، أن ما حدث أمس في أمريكا، مجرد احتجاج سيء وليس انقلابا على الديمقراطية، بحسب تعبيره

وقال بويصير، المقرب من حكومة الوفاق، والمؤيد للغزو التركي على ليبيا، في منشور له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “مشهد ختامي سيء. غدا صباحا يكون ذكرى. لا أحد يقبل الفوضى، ليس في أمريكا”.

وفي معرض رده على تعليق أحد متابعيه، حول «ألا تتفق بأن الرئيس الحالي انقلب على الديمقراطية التي أوصلته للبيت الأبيض؟»، كتب قائلا: “لا أحد يقوى على الانقلاب علىً الديمقراطية في الولايات المتحدة، هذا احتجاج منفلت في العاصمة وهو سيء ولكنه حاله وليس ظاهرة”.

وأمس، اقتحم متظاهرون من أنصار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، باحات الكونجرس حيث جلسة التصديق على فوز بايدن، وفقا لخبر عاجل لقناة العربية.

وتجددت الاشتباكات في محيط مبنى الكونجرس بين الشرطة وعدد من المحتجين من أنصار ترامب. واقتحم عدد من المحتجين من أنصار ترامب الحواجز التي وضعتها الشرطة حول مبنى الكونجرس.

وفاز بايدن بالانتخابات بأغلبية 306 أصوات مقابل 232 فى المجمع الانتخابي لكل ولاية على حده، وبهامش يزيد على سبعة ملايين بطاقة اقتراع في التصويت الشعبي على مستوى البلاد. لكن الرئيس الجمهوري ما زال يدعى بالباطل أن هناك تزويرا على نطاق واسع وأنه الفائز.

ودحضت مراجعات في الولايات وعلى مستوى اتحادي مزاعم ترامب بحدوث تزوير كبير في الانتخابات حتى في الوقت الذي فشلت فيه الجهود القانونية اليائسة بشكل متزايد من جانب حملته وحلفائه بخصوص الحق في إلغاء الانتخابات في العديد من المحاكم وصولا إلى المحكمة العليا الأمريكية.

مقالات ذات صلة