«أوحيدة»: حياة المواطن فى الجنوب الشرقي تزداد سوء يوما بعد يوم

قال جبريل أوحيدة عضو مجلس النواب الليبي، إن الجنوب الشرقي الذي تمثل مساحته حوالي ثلث ليبيا به ثروات طبيعية ضخمة من نفط وغاز ومياه جوفية ومعادن، مشيرا إلى سكان الإقليم يعانون من كافة أنواع التهميش والظلم خلال العقود الماضية التى أعقبت الاستقلال وزادت وتيرتها خلال العقد الأخير بسبب الفوضة والفساد، على حد تعبيره.

وأضاف أوحيدة، في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة24” أن الهجمات التي قامت بها مليشيات المعارضة التشادية والسودانية لاحتلال الجنوب واستباحة أرضه وعرضه، موضحا أن استبسال أبناء الجنوب الشرقي في الدفاع وحدهم عن وجودهم أفشل هذا المخطط المدعوم من مخابرات دولية.

ولفت إلى أن حياة المواطن الليبى فى الجنوب الشرقي تزداد سوء يوما بعد يوم فلا تتوافر خدمات أساسية في البنية التحتية خاصة الطرق غير الممهدة، لافتا إلى عدم استفادة الجنوب الشرقي من خيراته  وترك بلدياته تعانى ولم تحصل إلا على الوعود الكاذبة من الحكومات المتعاقبة شرقا وغربا.

وأوضح أن أغلب فاعليات ونخب الجنوب الشرقي وسكان هذا الإقليم قرروا أن يكون الجنوب الشرقي إقليم رابع وعدم تبعيتهم لأى إقليم آخر، موضحا أن حرمان الجنوب الشرقي من التمثيل في كل الحوارات ماهو إلا دليل على اعتبار الجنوب الشرقي مجرد حديقة خلفية لا يساهم في تقرير مصيره ليبيا الذي تتلاعب به الأجندات الداخلية والخارجية  بتصدر شخصيات دون المستوى للمشهد، على حد قوله.

وأشار إلى أن نواب وفاعليات وسكان الجنوب الشرقي كانوا دائما مع الخيارات الوطنية الليبية بعيدا عن الطمع والمساومة والأجندات الخارجية، مؤكدا أنهم كانوا دائما ضد الأيدولوجيات الهدامة التي تتخذ من الدين مطية للوصول إلى أهداف غير وطنية.

مقالات ذات صلة