وزير الخارجية التركي: يجب نزع سلاح «قوات حفتر» وإنشاء مؤسسة عسكرية جديدة

قال وزير الخارجية التركي تشاووش أوغلو في ختام المؤتمر التركي الليبي بأنطاليا، إن بلاده ترحب بإجراء الانتخابات في 24 ديسمبر المقبل، مضيفاً: “جهودنا أسهمت في تمهيد طريق الحوار بين الليبيين، وينبغي ألّا يُغفل الترابط بين التقدم في المسار السياسي والوضع العسكري على الأرض، ومن تمامه تثبيت وقف إطلاق النار، وعدم السماح بتكرار أي عدوان” على حد قوله.

أضاف “أوغلو”: “ثمّة ضرورة لنزع سلاح المسلحين التابعين لحفتر وتسريحهم أو إعادة تأهيلهم، وإنشاء مؤسسة عسكرية تخضع للسلطة المدنية، ووجود المرتزقة ومحاولة حفتر الاستيلاء على معسكر في أوباري منتهكا اتفاق جنيف لوقف إطلاق النار، يدفع حكومة الوفاق إلى عدم الوثوق به” على حد زعمه.

وواصل الوزير التركي: “أكدنا ضرورة مشاركة الجزائر وتونس والمغرب في مؤتمر برلين لأهمية دورهم في حل الأزمة الليبية، ومستعدون للتعاون معهم في إعادة بناء ليبيا، كما أن مذكرة التفاهم بين تركيا وليبيا تنص على التدريب والاستشارة العسكرية التركية لبناء جيش نظامي، وتوقيعنا مع حكومة الوفاق على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية حق سيادي لها يتوافق والقانون الدولي” على حد زعمه.

مقالات ذات صلة