“عبد العزيز”: الأتراك تواجدوا في طرابلس لمساعدة أهلها وحمايتهم

زعم عضو المؤتمر العامّ السابق عن حزب العدالة والبناء الذراع السياسية لتنظيم الإخوان الإرهابي، محمود عبد العزيز، أن الأتراك تواجدوا في طرابلس لمساعدة أهل المدينة وحمايتهم وفقاً لتعبيره، مؤكداً على أن ليبيا لن تقوم إلا بالمصالحة المبنية على الحق والعدل.

وادعى “عبدالعزيز” خلال لقائه عبر برنامج “السطور” المذاع عبر قناة “التناصح” – الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني والداعمة للإرهاب- أن هناك خطورة  من سيطرة الإعلام الموجة على المواطنين خاصة الأزمة الليبية لأن الإعلام الموجه يلعب دور كبير بها، بحسب قوله.

وتابع “عبدالعزيز” زاعما أن في ليبيا متمرد جاء بمشروع خارجي لإعادة الديكتاتورية ولديه قنوات إعلامية تعمل لصالحه لحث الشباب في الشرق ومن معهم في الغرب والجنوب للوقوف لجانبه، وفقا لكلامه.

وعلق “عبدالعزيز” على المصالحة الخليجية التي تمت الأسبوع الماضي معتبراً أنها درس يجب الاستفادة منه في الجانب الليبي، موجهاً حديثه لرئيس المجلس الرئاسي قائلاً:” أخرج للشعب واعتذر منه وتقبل بأنك غير قادر على حمل المسؤولية، لأن حفر و نبش القبور تخلف وجهل وبالمقابل باشاآغا والسراج لا يحركون ساكناً لا ينتصرون لا لميت أو لحي هذه فتنة في صرمان والزاوية”، بحسب كلامه.

مقالات ذات صلة