اخبار مميزة

«البعثة الأممية»: نتوقع نشر قوة مراقبة محدودة لضمان وقف إطلاق النار في ليبيا

أكدت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا والفريق الأمني العامل لليبيا، في بيان، اليوم السبت، دعمهما الكامل للجنة العسكرية المشتركة والتنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار.
قال البيان: “في 6 يناير، عقد الرؤساء المشاركون لمجموعة العمل الأمنية لليبيا، ممثلة بالإتحاد الأفريقي وفرنسا وإيطاليا وتركيا والمملكة المتحدة وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا اجتماعًا افتراضيًا لمناقشة الوضع الأمني ​​في ليبيا، وسبل دعم عمل اللجنة العسكرية المشتركة 5 + 5. وجددت مجموعة العمل الأمنية دعوتها لجميع الأطراف للإسراع في تنفيذ وقف إطلاق النار، ولا سيما فتح الطريق الساحلي بين أبو قرين وسرت، وكذلك الإجلاء الفوري لجميع المقاتلين والمرتزقة الأجانب” وفق قوله.
وأشادت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة ستيفاني ويليامز، بجهود اللجنة العسكرية المشتركة 5 + 5، والتقدم المحرز حتى الآن نحو تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار، بما في ذلك عمليات تبادل المعتقلين الأخيرة التي أجريت تحت إشراف اللجنة العسكرية المشتركة، كجزء من تدابير بناء الثقة الأوسع، واستئناف الرحلات الجوية إلى جميع أنحاء ليبيا، والاستئناف الكامل لإنتاج وتصدير النفط، وكذلك التوحيد وإعادة الهيكلة المقترحة لحرس المنشآت النفطية، على حد تعبيرها.
وكررت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا دعوتها لجميع الأطراف للالتزام بالقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان، بما في ذلك حماية المدنيين، لا سيما من خلال السماح وتسهيل إيصال المساعدات والخدمات الإنسانية بشكل آمن وسريع إلى جميع المجموعات المتضررة من فيروس كورونا.
وتابعت: “كما ذكر الأمين العام في تقريره إلى مجلس الأمن في 30 ديسمبر 2020، والذي اقترح فيه ترتيبات دعم وقف إطلاق النار، من خلال إنشاء عنصر مراقبة كجزء من بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، تؤكد البعثة من جديد أنها تتوقع نشر قوة محدودة العدد من المراقبين الدوليين المحايدين وغير المسلحين وغير النظاميين، لاستكمال المراقبين الليبيين المنتشرين من قبل اللجنة العسكرية المشتركة 5 + 5”.
وشدد تقرير الأمين العام على أن “تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار يجب أن يكون بقيادة الليبيين ولليبين ومكمل للجهود المستمرة التي تبذلها اللجنة العسكرية المشتركة الليبية 5 + 5 في تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار” وفقاً للبيان.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى