الاتحاد الأوروبي: الموقف من تركيا لم يتغير

أكدت المفوضية الأوروبية أن موقف دول ومؤسسات الاتحاد من تركيا لم يتغير وأن وزير خارجيتها مولود جاويش أوغلو، سيزور بروكسل في 21 ديسمبر الحالي لإجراء مباحثات مع كبار المسؤولين في مؤسسات الاتحاد.

وقال بيتر ستانو المتحدث باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية جوزيب بوريل، إن الاتحاد كان ولا زال يريد علاقات بناءة على أساس التعاون مع تركيا.

وأوضح ستانو، أن الأوروبيين كرروا هذا الموقف طيلة عام 2020، حيث “تم ذلك أيضاً خلال الاجتماع الافتراضي الذي ضم رئيسة المفوضية أوروسولا فون دير لاين وبوريل والرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت الماضي”، وفق كلامه.

في السياق نفسه، ذكر المتحدث أن المباحثات بين الطرفين الأوروبي والتركي تهدف إلى خفض التصعيد، منوهاً إلى أن زيارة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو القادمة ستصب في الاتجاه عينه.

إلى ذلك، يسعى مسؤولو المؤسسات الأوروبية إلى العمل من أجل وضع صورة متكاملة لعلاقاتهم مع تركيا تُناقش مع زعماء الدول الأعضاء خلال قمة مارس القادم ليتم على أثرها اتخاذ قرار حول مستقبل التعامل مع انقرة.

وعلى خط مواز، يعمل خبراء ودبلوماسيو المؤسسات على التحضير لعقوبات ضد تركيا ستفرض في حال إجماع الدول الـ 27 الأعضاء عليها.

مقالات ذات صلة