الرئاسة المصرية: السيسي ولورديان توافقا على ترسيخ المسار السياسي الليبي

بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأزمة الليبية مع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان.

وقالت الرئاسة المصرية في بيان لها طالعته “الساعة 24″، إن اللقاء حضره وزير الخارجية المصري سامح شكري، مشيرا إلى أنه تطرق إلى مناقشة التطورات المتعلقة بعدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً في منطقة شرق المتوسط، حيث تم الاتفاق على مواصلة التنسيق المنتظم بين مصر وفرنسا في هذا الصدد، لا سيما في ضوء التوافق بين المصالح السياسية والاقتصادية للبلدين.

وأضاف البيان أن اللقاء تطرق إلى مستجدات الأوضاع في ليبيا، حيث أعرب “لودريان” عن تثمين بلاده للجهود المصرية لتثبيت الأوضاع الميدانية في ليبيا خلال الفترة الماضية، وهي الجهود التي بات محل تقدير من قبل المجتمع الدولي بأسره.

وأكد البيان أنه تم التوافق حول تضافر الجهود المشتركة بين الجانبين لترسيخ المسار السياسي على نحو شامل يتناول كافة جوانب الأزمة الليبية، ويسهم في القضاء على الإرهاب، ويحافظ على موارد الدولة ومؤسساتها الوطنية، ويحد من التدخلات الخارجية.

وقد تم التباحث أيضاً بشأن سبل تعظيم التعاون بين مصر وفرنسا في مجال مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، خاصةً في منطقة الساحل الأفريقي، ودعم جهود دول تلك المنطقة فى مواجهة خطر تمدد الجماعات الإرهابية وتزايد نشاطها هناك خاصة بعد دحرها في منطقة المشرق العربي وشمال أفريقيا.

مقالات ذات صلة