«الروياتي»: تشويه «صيد الأفاعي» محاولة لتأليب «الثوار» ضد «باشاغا»

رأى أحمد الروياتي، الذي تقدمه قنوات «الإخوان» بـوصفه «محلل سياسي»، أن ما وصفها بـ«الثورة»، ليست تهريب وسرقة وخطف وابتزاز، مشيرا إلى أنها فعل تصحيحي من حالة سيئة لأفضل، بحسب وصفه.

وقال الروياتي، في منشور له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “هؤلاء هم من قصدهم فتحي باشاغا بـ«عملية صيد الأفاعي»، التي كثر الحديث والكذب بشأنها في محاولة لتأليب الثوار أو استعمالها في المناكفات السياسية ضد الوزير”، على حد قوله.

وأضاف “السؤال: اللي مش عاجباتا أو ميبيهاش، ايشوف روحا، أو ايقوللنا ليش”.

وتابع “بيش ماننسوش: الثورة مش تهريب وابتزاز وسرقة وخطف وقتل واتجار بالبشر أو المخدرات أو المدعوم، بل فعل تصحيحي من حالة سيئة لحالة أفضل، واللي اينظر بشعارات الثورية، وأفعاله كلها إجرامية ايصحح من وضعا”.

وكان فتحي باشاغا وزير الداخلية بحكومة الوفاق، قد أطلق عملية عسكرية أطلقت عليها «صيد الأفاعي»، وقال في تصريحات صحفية: “إن هذه العملية الأمنية تم الإعداد لها من مدة طويلة وستكون تحت إشراف وزارته وبالتعاون مع المنطقة العسكرية الغربية وطرابلس وبدعم دولي”.

وأضاف باشاغا “ستبدأ عندما تكون كل الاستعدادات جاهزة، حيث إنها ستستهدف الجريمة المنظمة ومهربي البشر والوقود وتجار المخدرات، وتم تسميتها بعملية «صيد الأفاعي»”.

مقالات ذات صلة