وزيرا خارجية مصر وألمانيا يبحثان جهود حل الأزمة الليبية

بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري تطورات الأزمة الليبية مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، عقب ختام الاجتماع الوزاري الرباعي المعني بعملية السلام في الشرق الأوسط.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان لهة طالعته “الساعة 24″، إن الوزيرين استعرضا خلال اللقاء مُجمل الملفات الثنائية بجوانبها السياسية والاقتصادية والتنموية، وسُبل تعزيزها في مختلف المجالات بما يحقق مصالح البلدين.

وأضاف البيان أن اللقاء شهد أيضًا تبادلًا للرؤى حيال مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، حيث استعرض الوزير المصري الجهود الدؤوبة التي تبذلها القاهرة من أجل استعادة أمن ليبيا واستقرارها وتماسك مؤسسات الدولة فيها، انطلاقًا من موقف مصر القائم على ضرورة الوصول لحل سياسي للأزمة الليبية وفق قرارات مجلس الأمن ذات الصلة ومخرجات إعلان القاهرة ومسار برلين، وبما يُراعي كافة الجوانب المختلفة للأزمة، ويقضي على أية تدخلات خارجية أو أي تواجد للإرهابيين والمرتزقة والقوات الأجنبية على الأراضي الليبية.

وأضاف البيان أن الوزيرين تناولا مستجدات مُجمل الأوضاع في منطقة شرق المتوسط، حيث أكد الوزير شكري على أهمية التعاون مع ألمانيا ومختلف الشركاء في الاتحاد الأوروبي من أجل تعزيز الاستقرار في هذه المنطقة، والحيلولة دون أن تصبح بؤرة توتر.

مقالات ذات صلة