السفير الألماني: على أعضاء ملتقى جنيف الاستفادة من الحوار لتمهيد الطريق نحو سلطة ليبية موحدة

اعتبر السفير الألماني لدى ليبيا أوليفر أوفيتشا، أن العملية السياسية في ليبيا تدخل اليوم مرحلة حساسة مع انعقاد اللجنة الاستشارية لملتقى الحوار السياسي في جنيف.

وقال «أوفيتشا» في تغريدة له عبر حسابه الشخصي  على تويتر، “على أعضاء اللجنة الاستشارية لملتقى الحوار السياسي في جنيف؛ الاستفادة المثلى من تنسيق البعثة الأممية إلى ليبيا الميسرة لهذا الحوار لتمهيد الطريق نحو سلطة تنفيذية ليبية موحدة”.

تجدر الإِشارة إلى أن اجتماع اللجنة الاستشارية المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي الليبي في جنيف، انطلق اليوم الأربعاء، بحضور الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة ستيفاني ويليامز.

ومن جانبه صرح  الناطق باسم بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا جان علم، أن “أعضاء اللجنة الاستشارية المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي الليبي، ستعقد أولى اجتماعاتها في جنيف المنعقدة على مدى 3 أيام”.

وأشار جان علم، في تصريحات صحفية،  أن “اللجنة المكونة من 18 عضوًا، ستناقش القضايا الخلافية العالقة وغير المتفق عليها، والمتعلقة أساسًا بآليات اختيار القيادة السياسية الجديدة بليبيا”.

وأكد «علم» أن “اللجنة الاستشارية لملتقى الحوار السياسي الليبي ستعقد اجتماعاً مباشراً في قصر الأمم في جنيف، بسويسرا لاستكمال أعمالها”.

ولفت إلى أنه “تم تأسيس اللجنة الاستشارية مؤخراً، بولاية محددة زمنياً بشكل صارم، ومهمتها الرئيسية مناقشة القضايا العالقة ذات الصلة باختيار السلطة التنفيذية الموحدة وتقديم توصيات ملموسة وعملية لتقرر بشأنها الجلسة العامة للملتقى”.

وأوضح «علم » أن موعد الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر 2021 سوف يبقى أمراً ثابتاً بالنسبة إلى بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وهو مبدأ إرشادي وهدف لا يمكن التخلي عنه.

مقالات ذات صلة