«العكاري»: خلال أسابيع سيشهد المواطن تحسنا كبيرا في أزمة السيولة

ناشد عضو لجنة تعديل سعر الصرف التابعة لمصرف ليبيا المركزي مصباح العكاري، المواطنين بالمساهمة في حل أزمة السيولة، لافتًا إلى أن “عملية الشراء بالصك وبالبطاقة هي ذاتها بالكاش فلماذا الذهاب إلى المصارف”.

وأضاف «العكاري» في تصريحات تلفزيونية، أنه “خلال أسابيع سيشهد المواطن تحسن كبير في أزمة السيولة حيث سيطلب من مجلس إدارة المركزي سحب فئات من العملة من التداول وذلك لغرض توفر السيولة”.

وأشار  إلى أنه “يجب مقارنة سعر الدولار الحالي بسعر الدولار قبل اجتماع مجلس إدارة المركزي”، مؤكدًا على أن “ما يحدث الآن مواجهة بين المصرف التجاري الوطني  ومضاربي العملة في السوق الموازي”.

ويتوقع بأن مصارف مثل التجارة والتنمية والوحدة والجمهورية ستعمل خلال اليوميين القادمين وكحد أقصى يوم الأحد القادم على بيع النقد الأجنبي رسمياً كالمصارف الأخرى، حيث أن مصرف التجاري الوطني قام بشحن بطاقات بقيمة 5 مليون دولار على السعر الجديد، إضافة إلى أن بعض المحال أعلنت تخفيض منتجاتها على السعر الجديد أيضا.

وأكد «العكاري» أن “هناك ظروفا جديدة فرضت عليهم بأن يكاتبوا مجلس إدارة المركزي باعتماد سعر صرف يتجاوز 4 دينار، لكن في المقابل هناك أيضا أناس يعملون على إفشال الموضوع الخاص بسعر الصرف الجديد، لاستفادتهم من الوضع السابق”. مشيرًا إلى “استمرارهم في سياسة الإصلاح والأهداف المخطط لها”.

وأوضح أن “اجتماع مجلس إدارة المركزي نقطة إيجابية وليست مهمتها فقط تعديل سعر الصرف بل تعديل السياسة النقدية، حيث ستكون هناك قرارات أهم من تعديل سعر الصرف”.

وأردف أن “وعدهم في توفر السيولة لم يخلفوه”، مؤكدًا بأنها “ستكون متاحة وبعدالة كاملة في القريب العاجل”.

وأشار إلى أنه “لأول مرة تم تصميم تقارير توضح الصورة بخصوص السيولة والمصارف بالكامل وأن السيولة ستتحسن بشكل كبير في المدن الرئيسية”، موضحًا “لكن هذه المرة يتم نقل السيولة للأماكن البعيدة وسيتم تسليم هذه التقارير إلى إدارة الرقابة على المصارف”.

مقالات ذات صلة