المفوضية الأوروبية: نناقش مقترح الأمم المتحدة بإرسال مراقبين لوقف إطلاق النار في ليبيا

أظهرت المفوضية الأوروبية تريثاً واضحاً في التعامل مع طلب وجهه الأمين العام للأمم المتحدة لبروكسل لتأمين مراقبين وإمكانيات مادية وعملية لبعثة مراقبة وقف اطلاق النار المزمع إرسالها لليبيا.

وفي هذا السياق، اكد المتحدث باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية جوزيب بوريل، أن بروكسل أخذت علماً بطلبات الهيئة الأممية، منوهاً بوجود نقاشات أوروبية – أممية لمزيد من المعلومات.

وأعاد بيتر ستانو التأكيد على موقف الاتحاد الأوروبي المصمم على تقديم كل ما بوسعه من مساعدات والتعاون مع الأمم المتحدة من أجل حل النزاع في ليبيا، الا أنه قال “لكننا نرى أن الآلية المقترحة لإرسال بعثة لمراقبة وقف اطلاق النار غير جاهزة حالياً”.

وأقر المتحدث أن بروكسل لم تقدم أي رد رسمي على طلب الأمم المتحدة بعد، مشدداً على أن الموقف الأوروبي سيصدر عندما تحصل بروكسل على كافة المعلومات والتفاصيل اللازمة.

ولم يفت ستانو إعادة التأكيد على أن الاتحاد يقر ويعترف بقيادة الأمم المتحدة للجهود الدولية الرامية لإيجاد حل سلمي للأزمة في ليبيا، واصفاً بـ” البراغماتية” مقاربته الحالية للطلب الأممي.

إلى ذلك، اعتبرت مصادر أوروبية مطلعة أن طرح الفكرة على عواصم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي سيأتي في وقت لاحق عندما تتوفر مزيد من الإيضاحات.

هذا ويرى الأوروبيون أنهم يساهمون بفعالية في جهود حل الأزمة الليبية، لا سيما عبر عملية ايريني البحرية التي أطلقوها خلال العام الماضي والمعنية بمراقبة تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي وقف تصدير السلاح لليبيا.

مقالات ذات صلة