«بلفاست تلغراف» ترصد تطورات «ضحايا الجيش الجمهوري الإيرلندي» والعين على الأموال الليبية المجمدة

قال رئيس الوزراء بوريس جونسون، إن تحقيق العدالة لضحايا هجمات الجيش الجمهوري الأيرلندي المرتبطة بالمتفجرات الليبية سيكون “صعبًا للغاية”.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة “بلفاست تلغراف” الإيرلندية، كتبه ” آلان إيروين ولورين هارت” فإن جونسون كان يتحدث أثناء استجوابه من قبل كبار النواب في لجنة الاتصال بمجلس العموم البريطاني، أمس الأربعاء.

وتلقى الجيش الجمهوري الإيرلندي، شحنات سرية من الأسلحة من ليبيا خلال فترة معمر القذافي، بما في ذلك مادة “سيمتكس” المستخدمة في عدة تفجيرات، بحسب ما أفادت الصحيفة.

وأشار التقرير، إلى أن الجهود السابقة فشلت لتأمين دفع تعويضات لضحايا حملة المجموعة شبه العسكرية (الجيش الجمهوري الإيرلندي)، على الرغم من تجميد الأصول الليبية في المملكة المتحدة، والتي صادرت حوالي 11 مليار دولار بعد انهيار نظام القذافي عام 2011.

يواجه الوزراء دعوات لإصدار تقرير، من قبل وليام شوكروس، المعين من قبل الحكومة البريطانية، بشأن تعويض ضحايا هجمات الجيش الجمهوري الإيرلندي التي استخدمت فيها أسلحة قدمتها ليبيا، وفقا للتقرير.

عند سؤاله أمس من قبل سايمون هور، رئيس لجنة شؤون إيرلندا الشمالية، قال جونسون، إن هناك “العديد من الصعوبات الكبيرة” فيما يتعلق بالحصول على حل مُرض.

وأضاف جونسون: “لقد ثبت أنه من الصعب للغاية تحديد الأشخاص الذين قد يكونون مؤهلين للحصول على هذه الأموال، وهناك قدر كبير من الجدل حول ذلك، كما أنه من الصعب للغاية العثور على طريقة، نظرًا للوضع الحالي غير المستقر في ليبيا، لاستخراج الأموال.”

وتابع جونسون: “ليبيا في الأساس دولة منقسمة تمامًا في الوقت الحالي، وهناك بعض المؤشرات الضعيفة على التقدم، ولكن حتى يكون لدينا حكومة يمكننا العمل معها حقًا في ليبيا، من الصعب إحراز تقدم حيال الأصول المجمدة.

وعمل ويليام شوكروس قيّم ومهم للعائلات في أيرلندا الشمالية، ولكني أخشى أننا بعيدون بعض الشيء عن النتيجة التي قد نأمل بها “.

وذكر التقرير، أن تعليقات جونسون تأتي قبل المرحلة الأحدث من محاولة قانونية من قبل الضحايا، لمقاضاة ليبيا لتزويدها الجيش الجمهوري الإيرلندي بمادة “سيمتكس” المتفجرة.

ولفتت الصحيفة الإيرلندية، إلى أنه تم إصدار ثلاثة عشر أمر استدعاء في المحكمة العليا في بلفاست، بهدف إجبار دائرة الشرطة في أيرلندا الشمالية على تأكيد استخدام المتفجرات البلاستيكية في هجمات الاضطرابات المميتة.

ومن المقرر، عقد جلسة استماع في وقت لاحق من هذا الشهر كجزء من محاولات أوسع لتأمين إذن لخدمة الإجراءات الرسمية في دولة ليبيا، بحسب الصحيفة.

وأوضحت أن شركة KRW Law القانونية تقوم بتصعيد المبادرة نيابة عن عدد من الضحايا، بما في ذلك “سيموس سوليفان”، الذي أصيب في هجوم في مدينة بلفاست في عام 1988.

وشددت على أنه يتم إعداد مطالبات التعويض فيما يتعلق بتفجير يوم الذكرى عام 1987 في إنيسكيلين، وما يسمى بهجوم “السامري الصالح” في لندنديري عام 1988، وتفجير طريق شانكيل في عام 1993.

كشف المحامي كيفين وينترز من شركة KRW القانونية- بحسب الصحيفة- عن المحاولات الجديدة لكسر الجمود، قائلاً: “إن التأخير في نتائج التقرير، المترافق مع استمرار رفض الشرطة الإفصاح عن معلومات أساسية، يشير إلى فشل منهجي أوسع من قبل الحكومة البريطانية. يجب معالجة الفشل الآن “.

وأضاف السيد وينترز: “لقد كتبنا إلى لجنة شؤون إيرلندا الشمالية لحثهم على استخدام كل سلطاتهم لإجبار الحكومة على تغيير نهجها. وقبل جلسات الاستماع المعلقة، نأمل أيضًا أن تتخذ دائرة الشرطة في أيرلندا الشمالية موقفًا أكثر مرونة بشأن الطلبات المقدمة لنشر معلومات حيوية من شأنها أن تساعد في إغلاق ملفات العديد من الضحايا”.

مقالات ذات صلة