«الشكري»: لابد من تدارك الأمر واستيراد الدقيق «المدعوم» على وجه السرعة

أكد محافظ المصرف المركزي المنتخب من قبل مجلس النواب محمد الشكري، أنه كان لابد من توحيد سعر الصرف لكي يقف استنزاف الاحتياطيات وتتوفر السيولة وتكون العملة الأجنبية متاحة للجميع.

وقال الشكري، في منشور له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “على قدم المساواة فيلجأ صغار التجار لتلبية حاجتهم للاستيراد باستعمال الأدوات المصرفية الرسمية فيخف الطلب على العملة الأجنبية في السوق الموازي وبالتالي سينخفض سعر الدولار ويتوفر في المصارف لتلبية احتياجات الناس من دراسة وعلاج.. إلخ”.

وأضاف “كان لابد أن تكون هناك إجراءات مصاحبة تقوم بها وزارتا المالية والاقتصاد بحيث تقوم الأولى بترشيد الإنفاق وتقوم الثانية بالتأكد من توفر مخزون استراتيجي من السلع الأساسية (كالدقيق) وتراقب الأسعار عن طريق إداراتها المؤهلة وأجهزتها المختصة”.

وتابع “في غياب ذلك يظل المواطن – صاحب الأسرة – يعاني من ارتفاع الأسعار وندرة السلع وجشع (بعض) التجار وممارساتهم الاحتكارية غير الخفية عن الأنظار”.

واستطرد “لا بأس، هناك إمكانية لتدارك الأمر باستيراد الدقيق على وجه، السرعة وبدعم مؤقت من فرق سعر الصرف المتراکم – والسابق تحصيله من الليبيين – إلى أن يتوازن السوق وتدفع علاوة الأسرة بانتظام”.

مقالات ذات صلة