مدير أمن بنغازي: كل سيارة معتمة “مشروع جريمة” حتى يثبت العكس

حظرت مديرية أمن بنغازي تعتيم السيارات والمركبات المدنية أو العسكرية في المدينة، وفرضت إجراءات مشددة تجاه المخالفين.

وقال مدير أمن بنغازي العقيد ونيس الشكري في بيان طالعته “الساعة 24″، إنه وجه تعليمات مشددة لجميع رجال الشرطة باعتبار كل سيارة معتمة عبارة عن مشروع جريمة ، ومن يتستر بداخلها عبارة عن قاتل أو هارب من العدالة حتى يثبت العكس.

وأضاف:  “أمرنا بالانتباه والحذر التام والغلظة والحزم في التعامل والتصويب المباشر باتجاه المركبة استعداداً لمواجهة أي تصرف عدواني، وبتفتيش المركبة ومن بداخلها تفتيشاً شخصياً ودقيقاً، وبأن يعامل من يستقلها على أنه مجرم حتى يتم التأكد بعدم خطورته وأن التعتيم مجرد تقليد أعمى ونزق وترف وكماليات نال منها المجتمع كل سوء، واستغلها عتاة المجرمين في تنفيذ الاغتيالات والخطف والسلب وكل جرائم العنف التي أرهقت المواطنين ونالت من أمنهم وسلامتهم.

ووجه الشكري بعدم استثناء أي مركبة سواء كانت عسكرية أو مدنية بغض النظر عن تبعيتها وعمن يقودها، وتابع:”هذه التعليمات سبق وأن صدرت من أعلى سلطة في الدولة وهي واجبة التنفيذ والامتثال لجميع قاطني المدينة دون استثناء.

وواصل البيان: “وعلى رجال الأمن إجبار السائق بإزالة التعتيم فوراً ويغرم بدفع المخالفة المقررة حسب القانون، وفي حالة عدم قدرته على دفع المخالفة تحجز المركبة ولايتم الإفراج عنها إلا بعد دفع المخالفة”

ووجه مدير الأمن تعليماته بالتفتيش على محال بيع كماليات السيارات وضبط وسائل التعتيم ومصادرتها مع قفل المحل للمدة المنصوص عليها قانوناً في مثل هذه الحالات.

ونوه الشكري إلى خطورة الموقف قائلا: “الأمر يتطلب وقفة جادة من الجميع وعدم إلقاء اللائمة على جهة بعينها، إخواننا أصحاب المحلات ساهموا بتركيب عدسات مراقبة تغطي أكبر مساحة ممكنة واعملوا على تقديم التسجيلات التي تساعد على تعقب الجناة، أهالي المناطق احرسوا شوارعكم واستوقفوا كل سيارة غريبة عن الحي وأسألوا سائقها عن حاجته ووجهته ، هكذا كانت الناس في الماضي القريب ، الجيران لا تتركوا جاركم تحت رحمة المجرمين لا تسمحوا اقتياده إلا بعد التأكد من هوية الأشخاص ومن تبعيتهم لجهة أمنية”.

مقالات ذات صلة