وزير النقل المصري: قطار جديد يربط بلدنا بالسودان وليبيا قريبا

أكد وزير النقل المصري الفريق كامل الوزير، إن القطار الكهربائي السريع المخطط إنشاؤه في بلاده قريبا سيربط كافة أقاليم ومحافظات مصر ببعضها البعض، كما سيربط مصر بدولتي ليبيا والسودان بتكلفة تزيد على 360 مليار جنيه.

وأضاف الوزير – في مداخلة هاتفية مع قناة (إم بي سي مصر) – أن “القطار الكهربائي ليس خطا واحدا ولكنه شبكة كاملة من الخطوط، والتي ستصل سرعته إلى 250 كيلو مترا، والتي ستربط كل أنحاء الجمهورية بعضها البعض، وأن كل موانئ مصر ومناطقها الصناعية ومناطق التنمية الجديدة والعاصمة الإدارية الجديدة سترتبط بشبكة القطارات السريعة.

وأشار إلى أن رئيس شركة (سيمنز) جو كايسر قال “إن مصر في عهد الرئيس السيسي مثل القطار السريع تجري بسرعة ولديها قدرة عالية على الفهم والتفاوض وفهم مصلحة شعبها، كما أن السيسي لديه قدرة عالية على الإقناع”.

وأوضح وزير النقل أن شبكة القطارات يبلع طولها 1750 كيلو مترا، وأن أول خط فيها سيربط العين السخنة بالعاصمة الإدارية الجديدة والقاهرة والجيزة وأكتوبر والإسكندرية والعلمين الجديدة بطول 460 كيلو مترا، بخلاف الخط الآخر الذي سيربط الموانئ الرئيسية في البحر الأحمر بالبحر المتوسط “من ميناء السخنة حتى ميناء الإسكندرية وميناء (جرجوب) غرب بمطروح”.

وأوضح أنه سيتم المرور بمحطات لنقل الركاب ومحطات لتحميل البضائع، حيث أن في العين السخنة ستكون محطة لتحميل البضائع من الميناء نفسها أو من المنطقة الصناعية بقناة السويس، ثم بالعاصمة الإدارية الجديدة ستكون بها محطة “ركاب وبضائع”، ثم بالقاهرة الجديدة “منطقة صناعية”، ثم “سكان” بمحطة محمد نجيب، ثم حلوان (سكان وبضائع)، ثم محطة البدرشين في الجيزة (منطقة صناعية وسكان)، ثم قلب مدينة السادس من أكتوبر، ثم مدينة السادات الصناعية، ثم النوبارية ثم منطقة برج العرب التجارية والمطار، ثم الإسكندرية والعالمين الجديدة، ثم سيمتد بعد ذلك لـ 200 كلم حتى مطروح، ولكن ننتظر الانتهاء من تصميماته في الوقت الحالي.

وأشار وزير النقل إلى أن المرحلة الثانية من خط القطار السريع سيربط الغردقة وسفاجا بقنا والأقصر، والتي تعد مناطق بها صادرات من الفوسفات والألمنيوم في نجع حمادي، حيث ستشحن كل هذه البضائع من سفاجا إلى وادي النيل إلى قنا ونجع حمادي، وكذلك سنسير قطارا كهربائيا تسهيلا للسياح، وتحركهم من الغردقة ووصولهم للأقصر خلال ساعتين ويعودون من جديد للغردقة، دون انتظار الطائرات لنقلهم، وذلك بخلاف القطارات التجارية التي ستنقل البضائع من الأقصر للغردقة والعكس.

وأوضح أن الخط الرابع والأخير سيربط مدينة السادس من أكتوبر بمحافظتي الأقصر وأسوان، حيث سيربط بين القطار السريع القادم من السخنة العلمين وبين محافظتي الأقصر وأسوان غرب النيل، وذلك لإنشاء خط قطار للصعيد آخر موازٍ غرب النيل وليس شرقه، بسبب ارتفاع نسبة الإشغال في الخط العادي، لربط كل المدن الجديدة ومنها 6 أكتوبر والفيوم الجديدة وبني سويف الجديدة من خلال ظهيرها الصحراوي.

وحول تكلفة المشروع المقدرة بنحو 360 مليار جنيه، قال الوزير “نحن نعمل في السكة الحديد ونطور فيها، والتكلفة ستزيد عن المبلغ المذكور أعلاه”، مشيرا إلى أن خط الـ 460 كيلو مترا تكلفته 8.2 مليار دولار، والمبلغ مقسم على شقين شق ستقوم بتنفيذه (سيمينز) بتكلفة 3 مليارات دولار تشمل ثمن الوحدات المتحركة كـ “الجرارات والصوتيات والاتصالات والسيطرة والتحكم والبوابات والقبضان والتركيب والصيانة لمدة 15 عاما لم تدفع مصر فيها أي شيء، كما أن مصر ستقوم بعمل مهام أخرى بتكلفة 5.2 مليار دولار عبارة عن قطع في الجبل وحفر وتوريد الفلنكات وإنشاء الأسوار وغيره.

وحول خط (العين السخنة العلمين مطروح)، قال الوزير: “بعد مطروح لدينا خط ديزل سنقوم بتطويره وسيربط ثلاث نقاط، الأولى إلى ميناء جرجوب وأخرى إلى سيوة والثالثة للسلوم وامتدادها إلى بنغازي”.

واعتبر أن الخط الرابع الخاص بـ (أكتوبر- الأقصر- أسوان) سيمتد جنوبا إلى توشكى إلى وادي حلفا في السودان “قطار ديزل”، وذلك لتعظيم شبكة البضائع والنقل في مصر ورفع مستواها وجودتها والربط مع دول الجوار.

وأشار الوزير إلى أن تكلفة المشروع كاملة ستدفع على 20 عاما، موضحا أن ما سيسدد للألمان هو 85% من 3 مليارات دولار، أما الباقي بأكمله أموال مصرية للشركات المصرية.. مشيدا بأنه ستكون هناك نهضة رهيبة وعمرانية في مصر لتشغيل العمالة والمهندسين والشركات والمصانع.

مقالات ذات صلة