«بويصير»: لن أشارك في أي ظهور إعلامي مشترك بخصوص ليبيا لأن كلامي نزيه

انتقد محمد بوصير، المحلل السياسي، المقرب من «حكومة السراج»، المروجين إلى أن تخفيض سعر الدينار سيحل الأزمة الاقتصادية، مدعيا أن هذه نخبة تسوق لليبيين الموت.

وقال بويصير، الأمريكي الليبي الذي يعيش في أمريكا منذ عدة سنوات، ويؤيد بشدة الغزو التركي على ليبيا: “اقتصاديان يعدان الناس، على قناة «الوسط» منذ شهر بأن تخفيض الدينار «سيحل الأزمة»، وأجد نفسي المتشائم الوحيد”.

وأضاف “صاحب مركز تطوير اقتصادي كنت احترم موضوعيته يخرج بما سماه «ورقة سياسات» يدعم فيها القرار، ومن جديد أجد نفسي أبدو متحاملا وأنا أرسل له «هذا كلام لا يقوم على اساس علمي»”.

وتابع “أساتذة جامعات في الاقتصاد والمالية يتبارون لتأييد الخطوة وكأنهم من مجموعة شيكاغو وهم فهمهم لا يتجاوز الملخصات التي نجحوا بيها، حاولوا إغراق الناس في تفاصيل وأرقام لا علاقة لها، وأرادوا إبهارهم بحقوق السحب الخاصة، جهل وكذب وانتهازية معجونة بماء النهر الصناعي”.

واستطرد “ها هو السوق يضعهم «عراة» في حجمهم الحقيقي جميعا من أول إلى آخر «عياش» فيها، لذلك ومن اليوم، لن أتحدث جماعيا على أي قناة عن الوضع الجاري في ليبيا، ولن أشارك مع أحد في أي ظهور إعلامي مشترك بخصوص ليبيا”.

واستكمل “المنطلق ليس واحدا، والحصيلة ليست واحدة، والمنطق ليس واحدا والخطاب أيضا -بلا غرور- ليس واحدا، أكثر من هذا، هذه نخبة غير حريصة على نزاهة كلمتها ومستعدة أن تسوق لكم  الموت إن كان في ذلك مصلحة مباشرة لها، لذا الابتعاد عنها و حواراتها أفضل”.

مقالات ذات صلة