محلل سياسي إيطالي: لا يوجد تغيير حقيقي في ليبيا بعد مرور عام على “برلين”

سلط محلل سياسي إيطالي الضوء على غياب التحول السياسي في ليبيا، بعد مرور عام من انعقاد مؤتمر برلين في 19 يناير 2020.

وقال عضو المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية (Ecfr) أرتورو فارفيللي، إن “مؤتمر برلين كان قد حدد أهدافا طموحة وواقعية لليبيا، تم تجاهلها جزئيا بسبب عوامل غير مرتبطة مباشرة بالأزمة، كانتشار الوباء، لكنها كانت بلا شك ميزة كبيرة في جعل أوروبا تتولى مسؤولية دور وساطة لم يكن لديها سابقا في ظل القيادة الألمانية، وبسحب مقاليد اللعبة الدبلوماسية من محاولات هيمنة الأتراك والروس”.

وأكد فارفيللي في تصريحات نقلتها وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء، أن “الخطوات الأساسية التي تم تحديدها في برلين للتوصل إلى حل شامل للأزمة لا تزال قيد المناقشة اليوم”، مشيرًا إلى أنه بعد مرور عام على المؤتمر لم يتم تحقيق أي شيء مستقر، وأردف: “صحيح أن وقف إطلاق النار يبدو صامدا، لكن لا يوجد تغيير سياسي حقيقي”.

ورأى الخبير السياسي أن “الأزمة متوقفة على ما يبدو”، لكن في رأيه “هناك بعض الأحداث التي يمكن أن تحل المشكلة في ليبيا في أي لحظة”. 

ولفت إلى أن “انتخاب جو بايدن لرئاسة الولايات المتحدة قد يفتح الباب أمام إعادة تنظيم بعض الدول، وقد يحدث نفس الشيء بعد التقارب بين قطر والكتلة العربية بقيادة الرياض”.

وأشار فارفيللي إلى أنه ينتظر مزيداً من النشاط من جانب أوروبا أيضا”.

 واختتم بالقول “يمكن أن تحدث أشياء في طور الإعداد، لكننا الآن ما نزال في مرحلة انتظار، والتي من المرجح أن تستمر”.

مقالات ذات صلة