«الحاجي»: «الطرابلسي واغنيوة» أهل للأمانة في الدفاع عن «الثورة والدولة المدنية»

زعم الناشط السياسي، جمال الحاجي، أن عماد الطرابلسي، واغنيوة الككلي، أهل للأمانة في الدفاع عما أسماه «الثورة والدولة المدنية».

وقال الحاجي في منشور له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “هذه مقدمة لسلسلة منشورات للتذكير بعد استنكار البعض من تكليف الطرابلسي وغنيوة”.

وأضاف “ليكون واضحا من وجهة نظري، هما ليسا الأفضل لمواقع حساسة ومهمة جدا ولكنهم أهل للأمانة في الدفاع عن الثورة والدولة المدنية، هذا أولا، ثم من أسقط ليبيا في يد عملاء الأمم المتحدة بمؤامرة الصخيرات القذرة بالتزوير وانتحال صفة أليس متصدري المشهد من سماسرة وجهلة وخونة وأفرخ”، بحسب وصفه.

وتابع “لكن ربما الوقت لا يسعفنا أنصار مشروع الدولة المدنية؛ إن لم نحصن العاصمة ونعمل على تحجيم وكر العدالة الذي يعمل على خطف الدولة شراكة مع «مجرم الحرب حفتر» وشريكه في «الإجرام» عقيلة صالح. هذه الأولويات بتوحيد الصف لمواجهة هذا الانقلاب وتقليم اجنحة من أضاعوا ليبيا وباعوها بالمواخير”، وفقا لتعبيره.

واستطرد “أتعجب من رفض من صد العدوان على طرابلس بحجة الإمكانيات لنسلمها لمن باعها وسيبيعها لمن يشتري بأي مقابل، عندما نتحدث عن الدولة المدنية يعني ضد «العسكرتارية» والمسمى «إسلام سياسي»، فهما وجهان لعملة واحدة في احتكار السلطة”.

واستكمل “أعتقد من وجهة نظري يجب توحيد الصف والكلمة لمواجهة مؤامرة وكر العدالة الفاسد والذي أفسد علينا كل جميل من فبراير وبأي ثمن”، على حد قوله.

تجدر الإِشارة إلى أن فايز السراج، كان قد أصدر قرارًا بتعيين عبدالغني الككلي رئيساً لـ”جهاز دعم الاستقرار”، وحسن أبوزريبة نائباً، أيوب أبوراس نائباً، موسى مسموس نائباً.

مقالات ذات صلة