البعثة الأممية تنعى قتلى «الحريق العرضي» بالأكاديمية البحرية

نعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا من وصفتهم بضحايا حادث الانفجار الذي وقع في الأكاديمية البحرية أمس الثلاثاء.

وأكدت البعثة في بيان نشرته عبر حسابها الرسمي على فيسبوك، أنها “تلقت بحزن بالغ نبأ حادث الانفجار الذي وقع في الأكاديمية البحرية في منطقة الصياد ليلة البارحة جراء حريق عرضي بحسب ما أوردته السلطات المعنية، نتج عنه وفاة آمري الأكاديمية البحرية والكلية البحرية وإصابة أخرين”، وفقًا لنص البيان.

وختم بيان البعثة، مقدمًا “التعازي لحكومة الوفاق الوطني وذوي الفقيدين وزملائهم”، حسبما جاء في البيان.

وكان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق قد أصدر بيانًا نعى خلاله ضحايا حريق مبنى الأكاديمية البحرية موضحًا أن ذلك “الحريق أعقبه انفجار بمخزن للذخيرة، وخلف اثنين من شهداء الواجب، هما آمر الأكاديمية العميد أحمد أيوب، وآمر الكلية البحرية العميد سالم أبوصلاح”، وفقًا لنص البيان.

وتابع البيان؛ أن “الحادث  أدى إلى وفاة المواطن محمد فرج خليفة أحد سكان مخيم للنازحين من تاورغاء قريب من الأكاديمية”، ولفت البيان إلى أن “الأجهزة المعنية بحكومة الوفاق الوطني بادرت باتخاذ الإجراءات اللازمة التي يتطلبها الموقف “، بحسب البيان.

وفي سياق متصل نفى عدد من النشطاء والمتابعون، وجود أي طلاب في الكلية البحرية، حيث أنها مؤسسة تعليمية، والدوام ينتهي بها في ساعة معينة يخلد فيها الجميع للنوم والراحة استعداداً ليوم شاق جديد من الدراسة والتدريب.

وطرح النشطاء العديد من الأسئلة المشروعة حول الحادث، ومنها،  ما هو سر تواجد هؤلاء الضباط في هذه الساعة المتأخرة في هذا المكان؟، وكيف قُتل قيادات الكلية وهم أيضآ قيادات رفيعة في السلاح البحري؟، وهل يتواجد أتراك وسوريون في المكان؟، وكم عدد الضحايا وما هي رتبهم وجنسياتهم؟.

مقالات ذات صلة