«الزبير»: الليبيون المعتادون على «العبودية» أصبحوا ظلا لـ «ستيفاني»

قال عصام الزبير الموالي لتيارات الإسلام السياسي، وتقدمه قنوات الإخوان على أنه كاتب ومحلل سياسي،إن “ستيفاني ويليامز تمارس سياسة غريبة والأغرب أن العديد من السياسيين الليبيين يسيرون على طريقها، فمن تعود على العبودية وأن يكون ظلًا فسوف يظل كذلك”، بحسب قوله.

وأضاف «الزبير»  في مداخلة تلفزيونية عبر قناة «التناصح» الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني، والتي تبث من تركيا، ورصدتها “الساعة24”؛ أن ” ستيفاني تعمل على الترغيب في الحوار بزعم أن الحوار ليبي ليبي ولكننا نراها بعد ذلك تدوس على المجالس التشريعية والمنتخبة مدعية بأنها تتجه لحل الأزمة الليبية”، بحسب تعبيره.

وتابع؛ إن ” ستيفاني تسعى لتكوين سمعة لها لتخليد اسمها في الحكومة الأمريكية أو للدخول لأي انتخابات تخص بلادها”، مردفًا أن ” أمريكا لا يمكن أن تنشىء جسما آخر بخلاف الجسم الذي انتخب لكتابة الدستور  ولا يمكن أن تنشئ دستورا آخر، ولا يمكن أن تتغاضى عن دستورها، ولذلك هم يمارسون كل شيء يعمل  على تفتيت هذه الدولة ووطنيتها، وتجريد الوضع القانوني والتشريعي للدولة الليبية”.

وأوضح  «الزبير»  أن ” الدليل على ذلك واضح جدًا فأن تأتي بأشخاص غير منتخبين ليمارسوا سياسية دولة جديدة، بأشياء غير معروفة، ولماذا تدخلهم الأمم المتحدة في هذا الحوار وتدعي أنها لا تعترف بهم ، فهذا تضليل للرأي العام، وتزييف للحقائق واللعب بالمشهد الليبي”.

مقالات ذات صلة