إسماعيل رويحة: ستيفاني حققت ما يريده عقيله صالح و«حفتر» في ليبيا

قال إسماعيل رويحة، الذى تقدمه قنوات الإخوان على أنه “محلل سياسي”، إن سيتفاني ويليامز المبعوثة الأممية في ليبيا نجحت فيما فشل فيه سلفها غسان سلامه، رغم أن البعثة واجهت بعض الصعوبات في بداية تشكيل لجنة الحوار السياسي بسبب الخلافات بين الأعضاء لإعاقة عملها إلا أنها نجحت في تخطيها تلك التحديات خلال فترة زمنية قصيرة، ونجحت في الوصول إلى ما تصبو إليه.

وأضاف “رويحة” عبر مداخلة تلفزيونية لـ”قناة التناصح” الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني، الداعمة للإرهاب في ليبيا، أن ستيفاني عملت على تقليص عمل فريق الحوار السياسي الليبي من خلال تشكيل لجان بناءً على ما تريد، واستخلصت لجنة سياسية استشارية ولجنة قانونية، ونجحت اللجنة الاستشارية المكونة من 18 عضوا في الوصول إلى اختيار آلية لانتخاب السلطة التنفيذية، على حد تعبيره.

وتابع:” أن ما وصلت إليه اللجنة لقي ترحيبا واسعا من المجتمع الدولي وأخذ زخما كبيرا وهو يؤكد أن ستيفاني استطاعت إنجاز ما تريده في وقت قصير على خلاف ما حدث وفشل فيه غسان سلامة المبعوث الأممي السابق في ليبيا، كما رأينا أنه أدخل البلاد في فوضى وحرب”، على حد تعبيره.

ولفت إلى أن سيتفاني تحاول أن تسوق لليبيين ما كان يسوقه سابقيها من خلال وعود الاستقرار والدعم الاقتصادي مثلما حدث في العراق ودول كثيرة، فهناك رؤية أمريكية تسوقها المبعوثة الحالية لخدمة مصالحها، على حد قوله.

وادعى أن ما توصلت إليه البعثة الأممية من خلال لجنة الحوار السياسي يحقق ما يريده عقيله صالح- رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح- وحفتر- المشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية- والمعسكر الأخر، فالمبادرة التي تقدم بها عقيلة صالح عندما فشل هجوم حفتر على العاصمة نفذتها الأمم المتحدة، فضلا عن موقف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي و”إعلان القاهرة” فرؤيتهم جميعا أصبحت قاب قوسين أو أدنى من تنفيذها على أرض الواقع ويصبح هذا الحلم حقيقه بالنسبة لهم.

وأشار إلى أنه لم يبقَ سوى 4 أيام حتى تنتهي المدة التي تم تحديدها لإخراج المرتزقة من ليبيا دون أن يحدث أي شىء، لأن البعثة تركز فقط على المسار السياسي وتسعى لالصاق سلطة المجلس الرئاسي بعقيلة صالح، على حد زعمه.

مقالات ذات صلة