“شوبار”: المواطن الليبي أصبح يبحث عن الخبز في القمامة

قال المحلل السياسي، محمد شوبار، إن الحراك الشعبي في طرابلس وبنغازي وسبها، يرفض القيادات الحالية التي ساهمت في دخول القوات الأجنبية والسلاح إلى ليبيا، مؤكدا أنهم يريدون خروجهم من المشهد تماما.

وأوضح “شوبار” عبر لقائه في قناة «التناصح» الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني، أن خروج القوات الأجنبية ضرورة ملحة حتى لا تبقى ليبيا ساحة للصراعات الدولية، مؤكدا أن القوات الأجنبية خطر يعيش في ليبيا وهي سبب التقسيم.

وأشار “شوبار” إلى أن اعلان ستيفاني ويليامز للقرارات الأخيرة ونشر الاستمارات الخاصة للترشح سواء لعضوية المجلس الرئاسي أو الحكومة الوطنية وتشكيل لجنة مهمتها فحص أوراق الترشح والدخول لمسألة الانتخات سيكون لها آلية واضحة وسنعتمد على نظام القوائم.

وأشاد “شوبار” بالترحيب الأوروبي لما وصلت إليه البعثة الأممية في ليبيا، قائلا “الحكومة الوطنية بدأت تكون وشيكة والمسار السياسي ليس الهدف منه تقاسم السلطة الحالية ولكن هدفه تشكيل حكومة وحدة وطنية تحسن الخدمات لأن المواطن الليبي أصبح يبحث عن الخبز في القمامة”.

وأكد “شوبار” أننا نريد حكومة وحدة وطنية مدعومة بشكل دولي لأن حوار الصخيرات لم يكن هناك إجماع دولي عليه، وما يحدث اليوم هو تشكيل حكومة وحدة وطنية قوية ستدخل في شراكة اقتصادية كبرى تصبح من خلاله ليبيا إحدى أقطاب النمو في منطقة حوض البحر المتوسط.

وأوضح “شوبار” أن مبادرة القوى الوطنية قدمت مشروعا اقتصاديا لكبريات الشركات العاملة في ليبيا في 2015 وتطورت فكرة المشروع من خلال مؤسسات بحثية كبرى في الولايات المتحدة الأمريكية، ووصل ذلك لدوائر ليبية وهناك وفاق كبير عليه والحكومة الوطنية الجديدة ستعمل على أن تكون لليبيا شراكة اقتصادية كبرى في منطقة حوض البحر المتوسط.

مقالات ذات صلة