يوسف الفارسي: صراع السراج وباشاغا للسيطرة على طرابلس المحتلة من تركيا

حذر أستاذ العلوم السياسية والأمن القومي بالجامعات الليبية، يوسف الفارسي، اليوم الجمعة، من فشل المسارين السياسي والدستوري، في ظل انتشار المليشيات المسلحة والمستعمر التركي وانحياز البعثة الأممية لطرف الجماعات المتشددة.

وأكد الفارسي، في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″، وجود شخصيات ليبية تسعى لعرقلة الحوار السياسي لإبقاء الوضع كما هو عليه.

وأشار أستاذ العلوم السياسية إلى نية المبعوثة الأممية ستيفاني وليامز لإنجاح تشكيل السلطة للتنفيذية قبل رحيلها عن البعثة، واعتبر أن محاولة تمرير مشروع الدستور سيكون كارثة بكل المقاييس، لأنه لا يلبي تطلعات الشعب الليبي.

كما حذر الفارسي من تحركات تقودها جماعة الإخوان (المدرجة على قائمة الإرهاب في ليبيا) والجماعات التي تدور في فلكها، لإحباط الحوار وإفشاله بالكامل، مؤكداً أن نجاح الحوار يعني خروجهم من المشهد بالكامل وخسارتهم للمناصب والمراكز السيادية التي يسيطرون عليها.

ولفت أستاذ العلوم السياسية إلى أن صراع رئيس المجلس الرئاسي مع مليشيات وزارة الداخلية واستعانته بعصابات تهريب المهاجرين غير الشرعيين وعصابات تهريب الوقود والتحالف معهم لردع مليشيات فتحي باشاغا يؤكد وجود خلاف كبير بين الرجلين للسيطرة على طرابلس القابعة تحت الاستعمار التركي.

مقالات ذات صلة