«المقري»: تمديد أي وجود للمرتزقة في ليبيا مرفوض شعبيا ونضاليا

أكد عبدالله ميلاد المقري، المحلل والناشط السياسي، أن اليوم السبت الموافق 23 من شهر يناير الجاري هو الموعد المقرر لمغادرة المرتزقة الأجانب من جميع الأراضي الليبية، وفق شروط اتفاق وقف إطلاق النار

التي توصلت له اللجنة العسكرية المشتركة
وستيفاني وليامز رئيس البعثة الأممية في ليبيا.

وأضاف «المقري» عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أن الشعب الليبي ينظر بالريبة والانزعاج من أي محاولة لتمديد خروج المرتزقة الأجانب.

ولفت إلى أن الرفض الشعبي متعلق بالموقف الوطني الرافض لوجود اي تدخل خارجي يهدد استقلال الوطن وإرادة الشعب في الحرية والاستقلال ورفض الوصاية الأجنبية.

وشدد على أن الشعب الليبي يرفض وجود اي قوة أجنبية على أراضيه تحت أي مسمى، كما يرفض أي نوع من الهيمنة الخارجية والتمديد لهذا الوجود شعبيا ونضاليا.

واختتم بقوله: «إن المنظمة الدولية للأمم المتحدة وبعثتها الأممية في ليبيا والمجتمع الدولي مع حق الليبيين في مغادرة الجنود الأتراك ومرتزقتهم المجرمين».

 

مقالات ذات صلة