«المحجوب»: تركيا تدعم استمرار المرتزقة عبر الإخوان لتنفيذ مصالحها في ليبيا

قال مدير إدارة التوجيه المعنوي في القوات المسلحة الليبية اللواء خالد المحجوب، إن تركيا كانت من ضمن الدول التي وافقت ووقعت على مخرجات مؤتمر برلين حول ليبيا.

وأضاف «المحجوب»، في مداخلة متلفزة عبر قناة «الحدث الليبي»، أن مؤتمر برلين أعقبتها عدة اجتماعات وجلسات وحوارات سياسية ودبلوماسية وعسكرية ومنها لجنة 5+5 العسكرية.

ولفت إلى أن الجلسات والاجتماعات التي أعقبت مؤتمر برلين نتجت عنها عدد من الاتفاقات، منها اتفاق جنيف الذي حول مخرجات مؤتمر برلين إلى الجانب العملي والتنفيذ.

وأوضح أن الجانب العملي يختلف من حيث الواقع على الأرض وذلك بوجود تيار يرفض ذلك ما تم الاتفاق عليه بخروج جميع المرتزقة من الأراضي الليبية، ومنهم جماعة الإخوان المسلمين وتركيا ومن يدور في فلكهم، خاصة أن تركيا لها مصالح وأهداف معروفة من ليبيا.

ولفت إلى أن اتفاق جنيف قطع على تركيا العديد من المخططات، وأن لا تستطيع شن أي عمليات عسكرية في ليبيا، لكنها تسعى للحصول على مكاسب أخرى سواء بما تقوم به على الأرض من جلب المرتزقة والعتاد لرفع الفاتورة التي تدفع من أموال الليبيين.

وتابع أن تركيا تحاول أيضا عرقلة أي اتفاق في ليبيا وذلك للمساومة حتى تستطيع تحقيق أكبر قدر من المكاسب لها قبل خروجها من ليبيا وحتى لا تخرج صفر اليدين.

واختتم أن الإرادة الدولية المتمثلة في الأمم المتحدة والإرادة المحلية المتمثلة في التيار الوطني والإرادة الإقليمية تسعى لتحقيق ما تم الاتفاق عليه وتحويله إلى واقع على الأرض.

 

مقالات ذات صلة