عضو «الوفاق» باللجنة العسكرية: الموعد المحدد لإخراج المرتزقة لم يكن نهائيا

رأى مصطفى يحيى عضو «الوفاق» باللجنة العسكرية المشتركة «5+5»، أن الموعد المحدد لإخراج المرتزقة من ليبيا بعد توقيع اتفاق جنيف لوقف إطلاق النار، لم يكن موعدا نهائيا.

وقال يحيي في مداخلة هاتفية، عبر قناة «ليبيا بانوراما»، الذراع الإعلامية لتنظيم الإخوان: “هذا التأخير لا يعني فشل الاتفاق، فجميعنا مصر على تنفيذ كافة بنوده، حيث سيتم خلال الأيام المقبلة علاج هذه النقطة الشكلية”.

وأضاف “الاتفاق لا يشمل فقط إخراج المرتزقة ولكن هناك بنودا أخرى عملنا عليها، ونعمل بجد لتنفيذ كافة البنود، والاجتماع الأخير مع البعثة الأممية لم يكن معنيا بوضع ترتيبات لخروج المرتزقة، فهذا المنحى يخص الليبيين فقط، وطرفي المفاوضات”.

وتابع “نحن جادون في تنفيذ هذا الأمر، كما أن الوضع السياسي مرتبط بالعسكري، وفي اجتماع اللجنة الأخير اتفقنا على حشد الدعم لإلزام كافة الأطراف الدولية على مساعدة الليبيين على تنفيذ الاتفاق”.

وكان السفير الأمريكي لدي ليبيا، ريتشارد نورلاند، قد أكد أمس السبت أن أعضاء اللجنة العسكرية المشتركة (5 + 5) برهنوا على قدر كبير من الشجاعة والنبل في دفاعهم عن مطالب الشعب الليبي بمغادرة القوات الأجنبية والتنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار.

وقال نورلاند في بيان نشرته السفارة الأمريكية لدي ليبيا: “إنه قد آن الأوان لكي يُظهر السياسيون نفس القدر من القناعة من خلال معالجة القضايا التي حالت دون فتح الطريق الساحلي والسماح بإعادة فتح هذا الطريق المهم لمصلحة الليبيين واستقرار ليبيا”.

مقالات ذات صلة