“حزب القماطي”: نعمل على تطوير الشباب وجعلهم سفراء للتحولات الإيجابية

قالت مؤسسة شبيبة التغيير، التابعة لما يعرف “حزب التغيير” برئاسة جمعة القماطي إنها تسعى لتحويل الشباب ليكونوا سفراء ما سماه “التحول الإيجابي” في منطقتهم، وفق قوله.

أضافت مؤسسة “القماطي” الذي يجمع بين الجنسيتين الإنجليزية والليبية، ولا يحظى حزبه بتأييد يذكر، في تغريدة: “لأننا نعمل على أن نكون بيئة محفزة ومطورة للشباب ليكونوا سفراء للتحولات الإيجابية في منطقتهم، بكل سعادة نعلن عن فتح باب الانضمام إلينا” وفق قوله.

وواصلت مؤسسة “القماطي”: “في حالة عمرك بين 18 و30 سنة وعندك الرغبة لإحداث تغيير إيجابي يشرفنا أن تكون جزء من عائلتنا” على حد تعبيره.

وفي وقت سابق، زعم مبعوث فائز السراج رئيس “حكومة الوفاق” لدول المغرب العربي، جمعة القماطي، عن إطلاق ما يسمى بـ “مؤسسة شبيبة التغيير” التابعة لحزبه، لتعليم شباب ليبيا مهارات التخطيط والقيادة، على حد قوله.

وقال “القماطي” على حسابه بـ”تويتر” السبت الماضي: إن “مؤسسة شبيبة التغيير بهويتها الجديدة تستعد للإطلاق برامج طموحة للشباب في ليبيا، منها التدريب على مهارات التخطيط والقيادة وتأسيس المشاريع الصغرى والمتوسطة، وفرص المشاركة متاحة لجميع شباب ليبيا”، بحسب كلامه.

وكان ما يسمى بـ«نادي التغيير» التابع لما يعرف بـ«حزب التغيير» والذي يترأسه جمعة القماطي، قد زعم أنه يطمح لتعليم شباب ليبيا ما وصفه بـ«أدب الحوار».

مقالات ذات صلة