«الجدال»: لن تخرج ليبيا من النفق المظلم إلا بالقضاء على شرذمة الإخوان والجماعات الفاسدة

قال المختار الجدال، عضو المجلس الانتقالي السابق والمحلل السياسي والباحث في التاريخ الليبي، إن “المرتزقة بكل أشكالهم لن يخرجوا من ليبيا هذا آمر مستحيل حتى وإن حدث وأعلنوا عن خروجهم تسترا”.

وأضاف «الجدال»، في منشور عبر حسابه على فيسبوك، اليوم الثلاثاء؛ “بالفصيح المعلن فرصة وجدوهم -«المرتزقة»- في الحالة الليبية، التشرذم والتفرقة وتفاقم الأزمة، ويبدو إن البلاد ستدخل حرب جديدة”.

وتابع؛ أن “الغريب في الأمر إننا نسينا أن هناك ليبيين ساعدوا الطليان في إحتلال بلادنا ذات يوم وقاتلوا معه وطالبوا بوصايته عندما تقرر استقلالهم”.

وعقب «الجدال»، أن ” الليبيين قسمان؛ قسم بخشمه ومحترم وعصامي ويحب بلاده ويدافع عنها ويموت من أجلها ويتمنى أمنها واستقرارها وهؤلاء كثيرين”، مردفًا والقسم الآخر “مبتذل و«قوقاح» و«لقاق» و«بكباك» وبلا خشم، وراكب فيه «كعكوص ينشنش بيه» وبيوع وهؤلاء لا يفهمون معنى وطن ويتمنون بقاء الحال على ما هو عليه”.

وأشار إلى أن “الديمقراطية في بلادي حصان طروادة ركبته الجماعات المؤدلجة وعاثت في البلاد فسادا ودخلت نفق مظلم لن تخرج منه إلا بالقضاء على شرذمة الأخوان والجماعات الفاسدة”.

واستطرد «الجدال»، قائلًا: “حكاية الحوارات والكذب والاجتماعات والشراكة والتنوع وحقوق الإنسان، جميعها حق أريد به باطل، فقط من أجل تمكين فئة حاقدة مؤدلجة”.

وختم منشوره موضحًا أنه “حتى وإن وصل المتحاورين إلى نتيجة فالمعضلة في آلية التنفيذ ومدى رضا من يسيطر على الأرض”.

مقالات ذات صلة