«جمال الحاجي»: من يحسب الفساد والدمار على «فبراير» يتعمد الإساءة إلى الثورة والثوار

زعم الناشط السياسي، جمال الحاجي، أن “من يحسب الفساد والفتنة والدمار الذي حل بليبيا على ثورة فبراير فهذا تعمد الإساءة إلى الثورة والثوار”، بحسب قوله.

وأردف  «الحاجي» في منشور له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أن من يقول ذلك فقد تعمد أيضًا الإساءة إلى من وصفهم بـ “الرجال الشرفاء ممن قدموا أرواحهم وكل ما يملكون من أجل انتصار الحرية قبل أن يتصدرها المندسين والفاسدين وأشباه الرجال والأحزاب العميلة المأجورة «ورجال الكيبورد»”، على حد تعبيره.

ودعا: أن تقتصر احتفالية الذكرى العاشرة لما سماها بـ “ثورة فبراير” على “زينة الشوارع والميادين والسيارات والالتزام بالتباعد دون تجمعات لخطورة سرعة إنتشار فيروس كورونا في هذه الأسابيع وحرصـاً على حياة الناس”، وفقًا لكلامه.

مقالات ذات صلة