«شوغالي»: «الردع» تعذب المعتقلين داخل سجن معيتيقة ببشاعة وتلقي بجثث القتلى في البحر

أكد عالم الاجتماع الروسي، مكسيم شوغالي، الذي أطلق سراحه من ليبيا مؤخرا، أنه عاش تجربة مروعة في سجن معيتيقة بطرابلس والذي تسيطر عليه مليشيا «قوة الردع الخاصة»، مشددا على أنه كان هناك أجهزة أمن غربية مسؤولة عن استجوابه في السجن.

وقال شوغالي، في حوار مطول لقناة «NTV» الروسية، ردا على سؤال أنه رأى أناسا ليسوا مثل الليبيين: “لقد حدث أنه عندما تم نقلي بالفعل إلى السيارة من الطابق الثاني، غطوا رأسي بالكيس خاصتي الذي كنت أذهب به إلى صالة الألعاب الرياضية. في الواقع، لقد غطوا عيني بهذه الحقيبة، لكن الرؤية كانت ممتازة. وأدناه كان هناك أشخاص من الواضح أنهم لم يشبهوا السكان المحليين على الإطلاق. كانوا أشخاصا يتمتعون بضبط النفس جيدًا، لأنهم كانوا يتصفحون أوراقنا. تعرض مترجمي للضرب. لم يتفاعلوا على الإطلاق مع الصراخ، أو حتى على تساقط الأثاث. أي، كان لدى الناس مهمة واضحة. كان من الواضح أنهم هم من خطط ودبروا لعملية الخطف”.

وكان مكسيم شوغالي وسمير سويفان، قد احتجزا في سجن معيتيقة بطرابلس، والذي يديره مسلحو مليشيا «قوة الردع الخاصة» التي تتلقى التمويل من حكومة الوفاق، وهذا السجن هو مكان يمكن فيه حبس الناس لسنوات دون محاكمة أو تحقيق، وفي ظروف غير إنسانية، وفقا لما ذكرته صحيفة «المصري اليوم» في ترجمتها لحوار القناة الروسية.

وحول ظروف الحجز، قال شوغالي: “كنت في زنزانة بها حوالي 60 شخصًا. والكاميرا نفسها 25 مترا. بالطبع، كل واحد يروي ما رآه. أنا ببساطة، جسديًا لم أستطع رؤية أشياء كثيرة. كان الكثير من المساجين يفارق الحياة أمام أعيننا في السجن. لم تكن هناك أي جنائز أو تواصل مع أقاربهم… لم يكن هناك شيء من هذا القبيل. لا توجد مقابر جماعية. بالقرب يوجد بحر. بطانيات قديمة وفقط، هذا كل ما في الأمر”.

وأضاف “كان في السجن يرمون الناس في البحر المتوسط روى لي شهود عيان ذلك حرفيا. وهذا ليس شخص واحدا فقط. في الزنزانة ينام شخص، بينما يكون الآخر واقفا، لا يستطيع الجلوس، لقد أروني المكان، الرجل وأنا تشاركنا هذا المكان. وبينما كان ينام لمدة ساعتين، كنت أنا أقف، ثم تمر ساعتان، يقف هو، وأخلد أنا إلى الفراش في ذلك المكان. وقلت كيف هذا ممكن ؟! هذا يعني أنك في غضون أيام عديدة، يكون حالك مثل الزومبي”.

وتابع “فجأة يوم الجمعة- وفي يوم الجمعة عادة لا يعمل أحد هناك- اتصلوا بي في الصباح الباكر، وأخذوني إلى مكتب المدعي العام، وهناك التقيت سامر. ويقول سامر إنه كان هنا بالأمس، وإذا عرضوا عليك المغادرة إلى بلد آخر، وافق، فأهم شيء هو الخروج من هنا. في الواقع، لقد تم استدعائي للاستجواب. وفي البداية لم يتعلق الأمر بأي شيء وكانت أسئلة فارغة. بدأوا تدريجيا يتجهون نحو سؤال ما إذا كنت أخشى العودة إلى روسيا. كنت جاهزًا بالفعل لهذا السؤال. بعد تواجدي هنا، أصبحت أخشى كل شيء، وأنا مستعد للذهاب إلى أي مكان، فقط لمغادرة هذا السجن”.

واستطرد “سألوني هل أنت مستعد للمغادرة إلى بلد ثالث؟ أي بلد تعتقد؟ أجبت أنه ليس هناك شك بالنسبة لي، فإما الولايات المتحدة الأمريكية أو إنجلترا، وسألتهم حول ما يجب على القيام به، لأنني لست مسؤولا سياسيا، أنا أقوم ببحث. أنا لست عضوا في المخابرات والخدمات الخاصة ولا أشغل أي منصب. ولا أعرف أسرار الدولة. لن أتحدث على التلفاز وأتهم بلدي بشيء. إذا كنتم بحاجة إلى أي معلومات عن رحلتي، فأنا جاهز لذلك. لكنها موجودة على الإنترنت، هل أنت مستعد للقاء ممثل هذا البلد؟ قلت لهم أنا جاهز. أخبروني أن الاجتماع سينعقد في نهاية الأسبوع. لكن الاجتماع لم ينعقد”.

وواصل “حرماني من حريتي لمدة عام ونصف كان بتوجيه من المخابرات الأمريكية، والأمريكيون يشرفون على سجن معيتيقة الخاص. على فكرة، هنالك يحتجزون الكثير من اتباع القذافي. الأمريكيون يحبذون كثيرا السجون السرية الخاصة”.

وقد اتهم المواطنين الروس في ليبيا بمحاولة التدخل في الانتخابات، التي لم تحدث ولم يكن مخططا لها حتى. ثم حاولوا تصويرهم كضباط مخابرات روسية، وفي وقت لاحق على أنهم إرهابيون، حيث يبدو أن الدول الغربية التي تسيطر على الحكومة في طرابلس كانت بحاجة إلى استفزاز واختراع قصة خيالية، فقد تم إجبار شوغالي وسويفان على الإدلاء باعترافات كاذبة حول علاقتهم بالمخابرات الروسية، وعرضوا عليهم مقابل ذلك نقلهم من ليبيا إلى أوروبا.

مقالات ذات صلة