تخريج دفعة جديدة من مدرسة المشاة والمدرعات

نظمت القوات المسلحة العربية الليبية، اليوم الثلاثاء، بمدرسة المشاة والمدرعات، حفل اختتام بعض الدورات التخصصية وتكريم الضباط المتفوقين، وذلك بحضور رئيس أركان القوات البرية، ومدير إدارة المشاة والمدرعات، ومدير إدارة المدفعية ومدير إدارة التدريب ومدير مكتب القائد العام للقوات المسلحة، ومدير إدارة التوجيه المعنوي وعدد من ضباط وضباط صف والجنود بالقوات المسلحة .

وبحسب بيان صادر عن إدارة التوجيه المعنوي، اليوم الثلاثاء، فإن الحفل بدء بآيات من الذكر الحكيم، عاقبه  النشيد الوطني، القى بعد ذلك، آمر مدرسة المشاة والمدرعات كلمة أثنى فيها على الدعم المستمر للتدريب ورفع الكفاءة وعلى أهمية هذه المرحلة وأهمية الإعداد للكوادر التخصصية للضباط القادة.

ومن جانبه، أكد مدير إدارة التوجيه المعنوي، إن “ثورة الكرامة” هي انحياز للوطن وأن ليبيا تحتاج لمن يقف لها من أبنائها المخلصين، لافتا إلى أن هذه الدفعات أكبر دليل على الحلم الذي بدأ يتحقق في بناء قوة ضاربة قادرة أن ترد الطامعين على أرضها وقد واجهت القوات المسلحة مشروع تنظيم الإخوان الإرهابي لنهب ثروات ليبيا، واستطعنا بعزيمة رجالنا أن نقف أمام هذا بقوة .

ولفت مدير إدارة التوجيه المعنوي، إلى أن ليبيا باقية وستنتصر وسيذهب الخونة والعملاء إلى غير رجعه وسيندثرون .

وأشار مدير إدارة التوجيه المعنوي، إلى أن هذا التخرج يعني أن المسؤولية بدأت على الضباط خريجين هذه الدورة لرفع كفاءتهم بالإطلاع المستمر والبحث وتطوير قدراتهم ومعداتهم وأسلحتهم بالعمل على خلق مستوى أكبر لا يكتفي فقط بالدراسة في هذه الدورات، ولكن للاجتهاد في تطوير إمكانيات وحداتهم العسكرية التي سيلتحقون بها وامكانيات وحداته.

بعد ذلك، تم توزيع عدد من الجوائز القيمة للضباط الأوائل الحاصلين على الترتيب الأول وذلك تكريماً لهم ودفعاً لهم للمزيد من العطاء .

مقالات ذات صلة