«باشاغا»: لم أتمرد وأستدعي أرتالاً مسلحة ولكنهم خرجوا مرحبين وهاتفين بعودتي

نفى وزير داخلية الوفاق فتحي باشاغا،  قيامة بالتمرد من خلال استدعاء أرتال مسلحة بعد وقفه عن العمل.

وزعم  «باشاغا» في سياق رده على سؤال بملتقى الحوار بجنيف حول تمرده واستدعائه لأرتال مسلحة بعد وقفه عن العمل قائلًا: “لم أستدعِ أحد لاستقبالي بعد قرار إيقافي والضباط والمجموعات المسلحة وأهالي طرابلس هم من خرجوا طوعًا مرحبين وهاتفين بعودتي”.

وكان «باشاغا» قد زعم خلال كلمته في الحوار، “سنسمي الحكومة بحكومة «المهمة» لإنجاز الانتخابات في موعدها”، مردفًا أن “حكومتنا ستكون قائمة على الشراكة الوطنية والكفاءة التي تضمن التوزيع الجغرافي”، بحسب ادعائه.

وتابع؛ أن “العمل على عودة كافة النازحين والمهجرين وتسخير كافة الإمكانيات لتعويضهم”، لافتًا إلى  أهمية “العمل على التنسيق المشترك مع دول الجوار لمكافحة الإرهاب”، بحسب قوله.

وختم «باشاغا» قائلًا: “سنعمل على التوزيع العادل للثروة وتخصيص ميزانيات مستقلة للبلديات”، مستطردًا: “سننشئ مجلسا وطنيا للمرأة وللشباب لإشراكهم في برامج الحكومة المختلفة”، على حد تعبيره.

مقالات ذات صلة