«شمام»: العرض الديمقراطي الذي نشاهده في جنيف «لابأس به»

قال عضو ما يعرف بـ«المجلس الانتقالي» سابقا محمود شمام، إن “العرض  الديمقراطي الذي نشاهده لا بأس به لكن  قد يتحول الى «استعراض» لا معنى له إذا خالفت عملية الانتخاب القوانين السارية والتي تتطلب الاستقالة للترشح”، بحسب قوله.

وأضاف «شمام»، في منشور عبر  حسابه على فيسبوك، أن ” الطموح للوظيفة حق كل مواطن، لكن الوصول إليها يمر  بالطريق المشروع”. وفقًا لكلامه.

وأردف أن “لجنة الـ 74 والممثلة الدولية ليسوا فوق القانون حتى لو  كانت الطبقة السياسية الليبية «كلبتوقراطية» كما وصفتها السيدة الصبورة ويليامز”، بحسب تعبيره.

تجدر الإِشارة إلى أن بعثة الأمم المتحدة، كانت قد أعلنت أمس الثلاثاء، نتائج تصويت أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي لاختيار أعضاء المجلس الرئاسي.

وبحسب بيان صادر عن البعثة الأممية، في إطار اليوم الثاني، من اجتماع ملتقى الحوار السياسي الليبي في سويسرا، لاختيار سلطة تنفيذية موحدة مؤقتة للسير بليبيا صوب الانتخابات الوطنية، على حد تعبيرها.

وأدلى أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي، بأصواتهم لاختيار أعضاء المجلس الرئاسي، بحسب بيان البعثة.

وجرت عملية التصويت، بطريقة اتسمت بالحرية والشفافية، وذلك عقب اختتام جلسات تفاعلية مع المرشحين للمجلس الرئاسي تم بثها على الهواء للجمهور الليبي.

وقد أجري التصويت، لكل مجمع انتخابي وفقاً لآلية اختيار السلطة التنفيذية المؤقتة التي اعتمدها ملتقى الحوار السياسي الليبي في 19 يناير 2021، حسبما أوضح بيان البعثة.

ولفت البيان إلى أن  لجنة التدقيق المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي الليبي، راقبت عملية عد الأصوات التي أجراها أحد الخبراء الانتخابيين من البعثة.

وحددت آلية الاختيار وجوب حصول المترشح على 70 % من الأصوات ضمن المجمع الانتخابي الذي ينتمي إليه كي يعدّ فائزاً، وبما أن أياً من المرشحين لم يصل إلى هذا الحد الأدنى في تصويت اليوم، فسوف يجري الانتقال إلى المرحلة الثانية وهي عملية تشكيل القوائم.

وأشادت الممثلة الخاصة للأمين العام في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، بالمشاركة الجادة لأعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي في عملية التصويت، مشيرة إلى إجماعهم على قبول نتائج التصويت، على حد تعبير البيان.

مقالات ذات صلة