“العكروت”: أدعو أنصار النظام السابق إلى تأسيس حزب يتبنى رؤيتهم ويوضح مطمحهم

طالب محمد خليفة العكروت، سفير ليبيا الأسبق لدى سلطنة عمان والبحرين، أنصار النظام السابق بوضع رؤية ممنهجة توضح طريقة الوصول إلى الحكم، مؤكدا أنهم من حقهم مثل الأخرين أن يسعوا إلى السلطة لتدبير شؤون الوطن.

وأضاف “العكروت” في منشور على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك” تحت عنوان “دعوةٌ قلبيّةٌ صادقه” قائلا: “الأخوة أنصار النظام السابق، أنا شخصيا أعتبر أن من حقكم أبناء الوطن، أن تسعوا، كما يسعى الأخرون من أبناء البلاد، أن تكونوا على رأس السلطة لتسيير وتدبير شؤون الوطن وليس من حق أحد أن يحول بينكم وبين حقكم” .

وتابع “العكروت” في منشوره: “لكن لتحقيق ذلك يتوجب الأمر أن تؤسسوا حزباً يتبنى رؤيتكم ويحدد منهجكم ويوضح مطمحكم، ويجب أن تكون الرؤية واضحةً للناس حول طريقة الوصول للحكم، أسلوب الحكم، مخرجات الوصول للحكم” .

وأوضح “العكروت” بقوله: “فهل مثلاً، ستنتهجون، البيت لساكنه، ولا ثوري خارج اللجان الثوريه، والتمثيل تدجيل، واللجان في كل مكان، والتجارة والاقتصاد الحر هو نوع من الاستغلال والاستعباد، ولا وجود لمؤسسة اسمها حكومة منتخبة بل يجب العودة للتصعيد الشعبي، ولا وجود لدستور فالقاعده الوحيدة هي المؤتمرات الشعبية تقرر واللجان تنفّذ؟ وما إلى ذلك من أسس للنظرية العالمية الثالثة” .

وأكد “العكروت” بقوله: “أعتقد أن على قادة هذا التيار ومتزعميه، أن يبادروا وبأسرع ما يمكن، لوضع خطة ومنهج ورؤية هذا التيار، حتى يزيلوا أي مخاوف لدى الناس، وأن يعلنوا أنهم سيتخذون أسلوب الديمقراطية المتعارف عليها دوليا، وهي الانتخابات (وإن كانت تخالف النظرية) وأنهم سيؤسسون مؤسسات دستورية وبرلمان وحكومة يشكلها الحزب ذو الأغلبية، وأنهم سيفتحون صفحة جديدة في المجال الاقتصادي، وإن استمرار ضبابية الطرح وعدم توضيح خارطة العمل، سيعيق الاندماج مع التفاعل الاجتماعي ويزيد الهوة بينكم وبين المواطن” .

واختتم “العكروت” منشوره قائلا: “أعتقد أنهم بهذا التوجه وهذه الرؤية، لن يستطيع أحدٌ أن يقف في طريقهم أو يتحجج لرفضهم، وسوف يندمجون بكل انسيابية وأريحية في المعترك السياسي في البلاد  ..هذه نصيحتي لهم ورؤيتي المخلصة كي لا يكونوا في معزل عن حركة المجتمع والتاريخ”.

مقالات ذات صلة