جويلي: فوز قائمة المنفي ودبيبة انتصار لثورة فبراير

هنأ آمر المنطقة العسكرية الغربية في الجيش التابع لحكومة الوفاق أسامة جويلي، الفائزين الذين تم اختيارهم من ملتقى الحوار السياسي لقيادة ليبيا في المرحلة القادمة، معتبرا فوزهم انتصاراً لثورة فبراير، وفق قوله.

ودعا جويلي في تصريحات صحفية، الله أن يعينهم في مهامهم الجديدة، مؤكدا أن التحديات كبيرة وتحقيق النجاح يحتاج إلى دعم وتعاون الجميع وأولهم مجلس النواب الذي يجب أن ينعقد سريعاً ويعتمد الحكومة الجديدة لتباشر مهامها، وفق قوله.

وأسفرت عملية فرز الأصوات بين قائمتي عقيلة صالح ومحمد المنفي، برعاية البعثة الأممية في ليبيا برئاسة ستيفاني ويليامز، وبحضور أعضاء ملتقى الحوار السياسي، عن فوز قائمة المرشحين عبد الحميد الدبيبة رئيسا للحكومة، ومحمد المنفي رئيسا للمجلس الرئاسي، وموسى الكوني وعبد الله اللافي عضوين بالمجلس، بـ 39 صوتا.

وأعلنت ستيفاني ويليامز ‏المبعوثة الأممية النتيجة، نتيجة الفرز، وهنأت القائمة الفائزة، وقالت إنه سيتعين عليها تشكيل حكومة جديدة خلال ٢١ يوماً، مشيرة إلى أن المجلس الرئاسي الحالي برئاسة فائز السراج مستمر كمجلس وحكومة تسيير أعمال، لحين اعتماد الحكومة الجديدة من مجلس النواب، وقالت إنه على فائز السراج تسليم السلطة بشكل سلمي.

وقالت المبعوثة الأممية إنه يتوجب على السلطة الجديدة إعادة توحيد المؤسسات وحل الأزمة الاقتصادية في ليبيا، كما يتوجب على السلطة الجديدة تحقيق مصالحة شاملة ووقف إطلاق النار وفتح الطريق الساحلي بقرارات حازمة، ونؤكد على إجراء الانتخابات الرئاسية في 24 ديسمبر المقبل، موجهة الشكر لأعضاء الملتقى السياسي في ليبيا، لافتة إلى أن المجتمع الدولي سيصادق على القرار وسيراقب عمل السلطة الجديدة.

 

مقالات ذات صلة