وليامز: حكومة الوفاق مستمرة لتسيير الأعمال.. ونحذر من القفز على السلطة القضائية

قالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة في ليبيا ستيفاني وليامز إن حكومة الوفاق الحالية أصبحت حكومة تسيير أعمال.

وأضافت وليامز خلال مؤتمر صحفي في جنيف، مساء اليوم الجمعة: “ستكون حكومة الوفاق حكومة تسيير أعمال إلى حين اعتماد السلطة التنفيذية الموحدة المؤقتة خلال 20 يوما”.

 وتابعت: “على مجلس النواب اتخاذ الخطوات اللازمة لاعتماد السلطة الجديدة”، داعية “كل المؤسسات إلى الإيفاء بالمواعيد التي حددتها خارطة الطريق”.

‏‎وقالت المبعوثة الأممية إن “المشير خليفة حفتر كان ممثلًا في الحوار، وقد أعرب عن دعمه الشخصي لي، وممثلوه وافقوا على نتائج التصويت”.

‏‎وأشارت إلى أن لملتقى الحوار دورا مركزيا لضمان التزام السلطة الجديدة بالمواعيد النهائية التي تم تحديدها.

وأوضحت أن مقر السلطة الجديدة سيكون في ‎طرابلس، متدركة: “لكن ذلك يعود لليبيين”.

وأكدت وليامز أن كل المؤسسات الموازية ستكون باطلة ولاغية حال استلام السلطة الجديدة، ونوهت إلى أن الليبيين طلبوا من المرتزقة مغادرة بلادهم فورا.

وأردفت: “هناك بؤس في مدن جنوب ‎ليبيا، وتلك المدن تحتاج للاهتمام والخطط والبرامج”، ودعت العالم إلى أن يدعم السلطة الجديدة والتي انتخبها الليبيون، وواصلت: لست قلقة بشكل كبير خلال الأشهر العشر المقبلة.. وهناك تحديات.

‏وحددت المبعوثة الأممية 19 فبراير موعدا نهائيا لمجلس النواب والأعلى للدولة للاتفاق بشأن المناصب السيادية، وطالبتهم بتجنب القفز على السلطة القضائية. 

وفي وقت سابق، أعلنت وليامز عن النتيجة النهائية للتصويت، بفوز قائمة (المنفي دبيبة) بــنسبة 53.42%، متقدمة على قائمة (عقيلة باشاغا) التي حصلت على نسبة 46.58%.

 وبذلك يكون محمد يونس المنفي رئيسا للمجلس الرئاسي، وموسى الكوني نائبا لرئيس المجلس، وعبدالله اللافي نائبا لرئيس المجلس، وعبدالحميد الدبيبة رئيسا للحكومة.

مقالات ذات صلة