“لجنة 5+5” ترحب بالسلطة التنفيذية الجديدة وتطالب مجلس الأمن بمتابعة مخرجات برلين

رحبت اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» بنتائج ملتقى الحوار السياسي الليبي الذي توج في جنيف باختيار مجلس رئاسي، ورئيس حكومة موحدة، معلنة عن في بيان رسمي التطورات الأخيرة لاجتماعاتها.

وقالت اللجنة في بيانها اليوم السبت، حول مباحثاتها المستمرة خلال الجولة السابعة، في الفترة من الرابع إلى السابع من فبراير الجاري: “نتقدم بالشكر إلى بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وعلى رأسها ستيفاني ويليامز والفريق التابع لها على مجهودهم في تحقيق هذا الإنجاز التاريخي”.

وأضافت لجنة (5+5) خلال البيان: “نثمن التزام القادة الميدانيين الكامل بوقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في 23 أكتوبر 2020، والذي هيأ الظروف والأجواء المناسبة لمزيد من عمليات إطلاق المحتجزين وإنتاج عملية سياسية جادة أدت إلى تشكيل مجلس رئاسي وتسمية رئيس حكومة وحدة وطنية”.

وأكدت اللجنة على تنفيذ بنود وأحكام وقف إطلاق النار الموقع في جنيف في 23 أكتوبر الماضي 2020، وتصر على المضي قدما في عملية إخراج المرتزقة والمقاتلين الاجانب فورا، مكررة مطالبتها إلى مجلس الأمن بمتابعة مخرجات مؤتمر برلين بـ«إلزام الدول التابع لها المقاتلين الأجانب والمرتزقة بسحبهم فورا من الأراضي الليبية».

كما أعلنت اللجنة عملية البدء الفعلي في نزع الألغام ومخلفات الحرب بداية من 10 فبراير الجاري تمهيدا لفتح الطريق الساحلي، وأن لجنتها الفرعية لإخلاء خطوط التماس سوف تباشر إعادة تمركز القوات بعد إتمام عملية نزع الألغام  في المنطقة المحددة والمتعلقة بفتح الطريق الساحلي.

ولفت البيان إلى أن اللجنة ناقشت مع البعثة الأممية الخطوات العملية ومحددات عمل المراقبين الدوليين وكذلك مناقشة تنظيم العمل الداخلي بين للجنة المركزية، واللجان الفرعية وتحديد المهام.

مقالات ذات صلة