اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ترحب بمخرجات جينيف وانتخاب سلطة تنفيذية جديدة

رحبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليببا، بمخرجات ملتقي الحوار السياسي الليبى الذى استضافته مدينة جينيف السويسرية، وعلى رأسها التوافق على انتخاب السلطة التنفيذية الجديدة ممثلة في المجلس الرئاسي و حكومة الوحدة الوطنية، حيث تمثل هذه الخطوة الهامة تلبية لتطلعات وآمال الشعب الليبي في تحقيق السلام والاستقرار والمصالحة الوطنية الشاملة، بما يحقق لم الشمل ووقف العنف والانقسام السياسى والاجتماعي و المؤسساتي .

وبحسب إيجاز صحفى للجنة، فقد أشادت بالشفافية التي رافقت عملية انتخاب المرشحين، و تعرب عن تقديرها الكبير للجهود التي قامت بها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا من أجل الوصول إلى توافق بين فرقاء الأزمة الليبيين، و دعم طموحات الشعب الليبي في إنهاء العنف وتحقيق السلام الشامل والاستقرار الدائم في ليبيا .

وعبرت اللجنة الوطنية لحقوق الأنسان بليبيا عن أملها في استمرار دعم ومساندة البعثة الأممية من أجل المحافظة على ما تم إنجازه اليوم، وتطالب فى الوقت نفسه السلطة التنفيذية الجديدة بضرورة الإلتزام ببنود خارطة الطريق المتفق عليها برعاية البعثة الأممية، و فى مقدمتها تهيئة الظروف لإجراء الانتخابات الوطنية المرتقبه فى 24 ديسمبر المقبل، و دعم اتفاق وقف إطلاق النار، وإجلاء المرتزقة و المقاتلين الأجانب، من خلال دعم جهود اللجنة العسكرية المشتركة 5+5، وإصلاح قطاع الأمن، وتوحيد المؤسسة العسكرية، وتحسين ومعالجة الوضع الإنساني وتوفير الخدمات الأساسية للمواطنين، و معالجة ملف النازحين والمهجرين وإنهاء حالة الإفلات من العقاب والعدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية والاجتماعية الشاملة، وضمان تعزيز إحترام حقوق الإنسان، وأن تكون حكومة وحدة وطنية تجمع كل الليبيين دون أى إقصاء أو تهميش.

مقالات ذات صلة