في بيان مشترك.. فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا وأمريكا: يجب سحب المرتزقة فورا من ليبيا

رحبت حكومات فرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية بانتخاب السلطة التنفيذية الجديدة.

 وقالت الدول الخمس، في بيان مشترك أمس الجمعة: “ينبغي على جميع المشاركين في الملتقى الآن دعم السلطة التنفيذية الجديدة في أداء واجباتها تجاه الشعب الليبي، والتنفيذ الكامل لحظر الأسلحة، ودعم الانسحاب الفوري لجميع المقاتلين والمرتزقة الأجانب”.

وأضاف البيان: “نحن على استعداد لمحاسبة أولئك الذين يهددون الاستقرار أو يقوضون العملية السياسية في ليبيا”، داعيا جميع السلطات والجهات الفاعلة الليبية الحالية إلى ضمان تسليم سلس وبناء لجميع الاختصاصات والواجبات إلى السلطة التنفيذية الموحدة الجديدة. 

وتابع البيان: “لا يزال أمامنا طريق طويل، سيتعين على السلطة التنفيذية الموحدة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار، وتوفير الخدمات العامة الأساسية للشعب الليبي، والشروع في برنامج للمصالحة الهادفة، وتلبية الاحتياجات الحرجة للميزانية الوطنية ، وتنظيم الانتخابات الوطنية”.

وطالبت الدول الخمس أن تكون الحكومة المؤقتة الجديدة التي يقترحها رئيس الوزراء المكلف، شاملة حقًا، وتسمح بتمثيل جميع الليبيين، بما في ذلك فيما يتعلق بالجنس والعرق والأصل المناطقي.

كما دعا البيان مندوبي منتدى الحوار السياسي الليبي إلى الحفاظ على وظيفتهم المهمة ، بما يضمن تركيز السلطة التنفيذية الموحدة الجديدة على التحضير للانتخابات وإجرائها على النحو الذي يقرره المنتدى.

وفي وقت سابق، أعلنت الممثلة الأممية بالإنابة ستيفاني وليامز عن النتيجة النهائية للتصويت، بفوز قائمة (المنفي دبيبة) بــنسبة 53.42%، متقدمة على قائمة (عقيلة باشاغا) التي حصلت على نسبة 46.58%.

 وبذلك يكون محمد يونس المنفي رئيسا للمجلس الرئاسي، وموسى الكوني نائبا لرئيس المجلس، وعبدالله اللافي نائبا لرئيس المجلس، وعبدالحميد الدبيبة رئيسا للحكومة.

مقالات ذات صلة