النايض: نطلب من مجلس الأمن إصدار قرار ملزم بالانتخابات الرئاسية والبرلمانية في 24 ديسمبر

 

أعرب عارف النايض رئيس تيار إحياء ليبيا، عن شكره بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا على عملها الدّؤوب من أجل ليبيا، رغم تحفظاته السابقة على طريقة تشكيل ملتقى الحوار السياسي.

وقال النايض في بيان: “نتمنّى للمجلس الرئاسي الجديد وللحكومة الجديدة التّوفيق في توحيد المؤسّسات عاجلا، وجعل مكافحة جائحة كورونا أولويّة وطنيّة قصوى، خلال فترة ولايتهم القصيرة، مع الإعداد لإجراء الانتخابات الرئاسيّة والبرلمانيّة في موعدها في 24 ديسمبر 2021، حسب تعهّداتهم المكتوبة والمرئيّة بذلك”.

وواصل قائلاً: “نتمنّى للسيد المبعوث الجديد للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا التوفيق، ونطلب منه أن يجعل أولى أولويّاته دعم إجراء الانتخابات الرئاسيّة والبرلمانيّة في تاريخها، برقابة دوليّة صارمة، مع تمحيص دقيق للسّجلّ الانتخابي ومنظومة الرقم الوطني التي بنيت عليها، ومراجعة كافّة الإجراءات والعمليّات والمنظومات المتعلّقة بالانتخابات، بما في ذلك مصادر التّمويل للحملات الانتخابية وعناصر النّزاهة والشّفافيّة في إجرائها”.

وتابع النايض قوله: “نطلب من المفوضيّة العليا للانتخابات فتح باب تسجيل النّاخبين وتجديد قائمة المسجّلين نظرًا لتقادمها، ونطلب من المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الشّروع فورًا في الإعداد للانتخابات ودعم المفوضيّة العليا، فعلًا لا قولا فقط، وعدم تضييع المزيد من الوقت في المماطلة في هذا الاستحقاق الشّعبي الأصيل لتجديد الشرعيّة في ليبيا”.

وأردف: “نطلب من (مجلس الأمن) إصدار قرار ملزم بالانتخابات الرّئاسيّة والبرلمانيّة في موعدها المذكور، وباحترام نتائجها، مع تعديل مسؤليّات بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا لتصير بعثة لدعم الانتخابات وتنفيذها، وكذلك اعتماد الإعلان الدّستوري بتعديلاته، والتي شملت مقرّرات لجنة فبراير والقرار رقم 5 لسنة 2014، قاعدة دستورية لإجراء الانتخابات الرئاسيّة والبرلمانيّة في موعدها المحدّد. وعدم السّماح باستغلال جدل قانونيّ مصطنع، بخصوص القاعدة الدّستوريّة، تأخيراً و نسفًا للانتخابات التي حرم منها الشّعب اللّيبي لستّ سنوات كاملة”.

مقالات ذات صلة