“الجدال”: أغلب الليبيين يرون في موسى الكوني الضامن لأداء “مجلس جنيف”

اعتبر عضو المجلس الانتقالي السابق والمحلل السياسي والباحث في التاريخ الليبي، المختار الجدال، أن ما أرادته الأمم المتحدة ممثلة في ستيفاني قد حدث، قائلا، قد جمعت ألوان طيف الليبيين ليخرجوا لنا ما توقعناه إنه أضعف القوائم ، فالشعب الليبي لا علاقة له بالموضوع فهو لم يختار لجنة 75 ولم يختار الحكومة ومسؤليته القبول فقط من أجل نفسه .

وأضاف في تدوينه له على حسابه بموقع فيسبوك، أعتقد إن ستيفاني خبرت توقعات الليبيين فجاءت الاختيارات عكس التوقعات، ولا أعتقد طبعا بأن الأمر جاء هكذا صدفة، ستيفاني كانت تعرف إنه لو نجحت قائمة عقيله ومكوناتها سوف لن يتغير شيء وسيختلف عليها شرقا وغربا .

واستطرد الجدال، لا أستبعد تدخلات البعثة في إقناع منتدى الحوار بالتصويت لصالح القائمة الفائزة مراعاة لقبول الرأي العام ، و قائمة المنفي أدخل فيها ضامن للقبول الشعبي فذاكرتهم لازالت تحتفظ لموسى الكوني موقفه من رئاسي الصخيرات ، وأغلب الليبيين يرون في موسي الكوني الضامن لأداء مجلس جنيف مستقبلا حتى الوصول إلى ديسمبر القادم .

وتابع،  الآن يفترض القبول بما أتفق عليه الليبيون وإظهار حسن النية والابتعاد عن الظن السيء فالأيام ليست طويلة وهي كفيلة بتبيان المقاصد ، و المشهد ما يزال لم يستقر بعد فوسائل الإعلام لازالت حذرة وكل وسيلة تعبر عن قبولها من عدمه وفقا لتوجهات مموليها، متابعا، اعتقد على الحكومة القادمة مسؤولية أولى في توحيد خطاب وسائل الإعلام ونبذ خطاب الانقسام والكراهية والتخوين .

مقالات ذات صلة