القرج: «صوان» يعتبر الحكومة الجديدة ضعيفة ولن تستطيع إنجاز أي شيء

استعرض محمد القرج، الناشط المدني، أسئلته التي وجهها لمحمد صوان رئيس حزب العدالة والبناء، الذراع السياسية لجماعة الإخوان، خلال الجلسة الحوارية التي عقدها الحزب عبر تطبيق «زووم»، وردود الأخير عليه، مشيرا إلى، وأنهم غير راضين عن خسارة قائمة فتحي باشاغا.

وقال القرج، في معرض تعليقه على وقائع تلك الجلسة: “ظل يتحدث عن أن باشاغا ليس إخواني ولكنه مدعوم من حزب العدالة والبناء، كما تطرق صوان إلى أن عبد الحميد دبيبة، رئيس الحكومة الجديدة، أنه صديق قديم له، وأن هذه حكومة ضعيفة ولن تسطع إنجاز شيء”.

وأضاف “صوان كان متشبثا بمجموعة عقيلة وجويلي وباشاغا، ورأى أنها من ستوصلنا للانتخابات، وأنه بعد 10 أشهر وقت الانتخابات سيذكرهم أنه قال يجب اختيار حكومة قوية وليست ضعيفة والبكاء لن يفيد وقتها، وتمنى أن يكون مخطئ وقتها، كما مدح في عقيلة صالح مدحا شديدا شنيعا بشكل غريب جدا”.

واستكمل “سألته عن نقاشهم حول موضوع باشاغا وقائمة «الصقور»، وأكد أنهم يناقشون الأمر داخل حزبهم، وأنهم لا زالوا يقيمون ورش عمل”.

وواصل “حين تطرقت معه لموقفهم من الحكومة المقبلة ومشاركتهم فيها وهل لديهم خطب «ب» أخرى في حالة فشل الفريق الأول، وهل يدعمون القائمة الثانية، أخبرني أنه مازال الوقت مبكر وأنهم لا يعرفون القادم الآن”.

وتابع “اتعجب من المواقف السياسية للأحزاب، كيف يكون هناك حزبا لا يخدم على أكثر من شيء وليس لديه خطة بديلة معلنة”.

واستطرد “وعن موقفهم من باشاغا ودعمهم له في الحكومة المقبلة للاستمرار في وزارة الداخلية من عدمه، أكد أنه لا يعرف هذا الأمر لأنه متعلق بباشاغا نفسه وليس بالحزب فقط وأن هذا الكلام مازال مبكرا، فالحكومة سوف تستمر لمدة 10 أشهر ورئيسها سيكون في طرابلس يستقبل المرشحين”.

“حين سألته عن كيفية دعمهم للانتخابات المقبلة، وأن الإخوان دائما يقومون بصفقات سياسية وأنهم غير متحمسين لموضوع الانتخابات، أخبرني أنه لا يعرف ما إذا كانت الانتخابات ستعقد نهاية العام أم لا، ونحن في الأخير حزب، مهما دعمنا ودفعنا ونشطاء المجتمع المدني، لن يغير من الأمر شيء، وأن الحكومة هي المسؤولة عن مسألة الانتخابات”.

مقالات ذات صلة